كأس العالم 2018

١٣٣ قتيلاً في هجوم انتحاري على تجمّع انتخابي جنوب غربي البلاد

اعتقال نواز شريف بعد عودته إلى باكستان

أنصار نواز شريف خلال تجمّع حاشد لاستقباله قبيل وصوله إلى مطار لاهور أ.ف.ب

اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم، أمس، بعد وصولهما إلى البلاد ليواجها أحكاماً مطوّلة بالسجن.

بينما قال مسؤولون في باكستان، إن انتحارياً من تنظيم «داعش» الإرهابي قتل ١٣٣ شخصاً في تجمع انتخابي في جنوب غربي البلاد، أمس، في ثاني هجوم مرتبط بالانتخابات. وفي التفاصيل، قال صحافي من وكالة «رويترز» كان على الطائرة إن رجالاً بزيّ رسمي رافقوا شريف وابنته من الطائرة عقب هبوطها مباشرة في مدينة لاهور.

وأكد ناطق باسم حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية - جناح نواز شريف، أنهما اعتُقلا بعد ذلك. وذكرت محطة جيو التلفزيونية المحلية أنهما اصطُحبا لطائرة أخرى كانت منتظرة لتقلهما إلى خارج لاهور، حيث احتشد فيها أكثر من 10 آلاف من أنصار شريف.

وجاء التفجير وسط توتر متصاعد بشأن عودة رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف للبلاد قبل الانتخابات التي ستجرى في 25 يوليو الجاري، وبالتزامن مع بدء الحكومة الانتقالية في باكستان حملة على التجمعات السياسية، في ظل عودة شريف، الذي عزلته المحكمة العليا من منصبه في العام الماضي.

وصدر ضده حكم غيابي في قضية فساد في الأسبوع الماضي، إلى البلاد ليشارك في الحملة الانتخابية لحزبه قبيل الانتخابات العامة. وقال فايز كاكار وزير الصحة الانتقالي في إقليم بلوخستان، إن عدد قتلى الهجوم وصل إلى ١٣٣ فيما أصيب أكثر من ١٣٠.

وأكّد المسؤول الكبير في الشرطة قيم الأشعري، أنّ أكثر من ألف شخص كانوا يحضرون التجمع في بلدة مستونج في إقليم بلوخستان الذي يشهد الكثير من أعمال العنف. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

ومن بين القتلى سراج رئیساني المرشح لعضوية مجلس إقليم بلوخستان الذي كان شقيقه نواب أسلم رئیساني رئيساً لحكومة الإقليم منذ 2008 حتى 2013. وقال شقيق آخر له هو حاجي لشكري رئيساني، الذي يخوض الانتخابات للفوز بمقعد بالمجلس الوطني عن بلوخستان: «قتل أخي سراج رئيساني». ورئيساني هو ثاني مرشح يقتل هذا الأسبوع في أعمال عنف تسبق الانتخابات.

وقالت الشرطة في البداية، إن الهجوم استهدف موكبا لرئيساني ثم غيرت تصريحها لاحقاً مع تداول لقطات مسجلة للضرر الذي ألحقه الانفجار بخيمة كبيرة.

إلى ذلك، انفجرت قنبلة مخبأة على دراجة نارية قرب بانو، أمس، لدى مرور موكب مرشح آخر إلى الانتخابات، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة حوالي 20 آخرين، وفق ما ذكرت الشرطة. ونجا السياسي المستهدف بالهجوم أكرم خان دوراني، ممثل تحالف للأحزاب الدينية.

وأعلن عناصر طالبان المسؤولية عن اعتداء انتحاري استهدف مساء الثلاثاء الماضي لقاء انتخابياً لحزب عوامي الوطني في بيشاور، وأسفر عن مقتل 22 شخصاً، وفق ما أفادت حصيلة جديدة.

تعليقات

تعليقات