#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

قتلى بتفجيرين إرهابيين في باكستان وأفغانستان

قُتل 12 شخصاً، بينهم مسؤول سياسي محلي، وأصيب 36 آخرون بتفجير انتحاري استهدف، أمس، تجمعاً انتخابياً شمال غربي باكستان، وفق ما أفادت الشرطة.

واستهدف التفجير تجمعاً في مدينة بيشاور لرابطة عوامي القومية المناهضة للمجموعات المتطرفة مثل حركة طالبان.

وجاء التفجير بعد ساعات من تنبيه الناطق باسم الجيش إلى تهديدات أمنية قبل الانتخابات العامة المقررة في 25 يوليو الجاري.

ومن جهة ثانية قتل انتحاري في أفغانستان ما لا يقل عن 12 شخصاً بينهم عدة أطفال، أمس، في تفجير بمدينة جلال أباد بشرق البلاد أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وفجر الانتحاري نفسه قرب محطة بنزين، ما أسفر عن مقتل مسؤولين اثنين في وكالة المخابرات الأفغانية واندلاع حريق كبير. وقُتل خلال الهجوم عشرة مدنيين منهم أطفال.

وقال سوهراب قادري عضو المجلس المحلي: «معظم الضحايا أطفال يعملون في مغسلة للسيارات قريبة من موقع التفجير الانتحاري». وقال مسؤولون إنهم يحاولون تحديد هوية الأطفال الذين تفحمت جثثهم. وأدى الانفجار إلى احتراق ثماني سيارات.

وقال إنعام الله مياخل الناطق باسم وزارة الصحة في مدينة جلال أباد، إن خمسة مصابين نقلوا إلى المستشفى.

يشار إلى أن جلال أباد هي عاصمة إقليم ننكرهار.

تعليقات

تعليقات