كوريا الجنوبية توقف شراء النفط الإيراني في يوليو للمرة الأولى منذ 2012

قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن كوريا الجنوبية لن تحصل على أي نفط أو مكثفات إيرانية في يوليو، لتكون بذلك قد علقت جميع الشحنات للمرة الأولى في 6 سنوات، وسط ضغط أميركي لوقف جميع الواردات من النفط الإيراني اعتباراً من نوفمبر.

ويأتي تحرك كوريا الجنوبية، وهي من أكبر زبائن إيران الرئيسيين في آسيا إلى جانب الصين واليابان، في الوقت الذي تخوض فيه سيئول محادثات للحصول على استثناء من القيود الأميركية على شراء النفط الإيراني على نحو مماثل للإعفاء الذي حصلت عليه خلال جولة العقوبات السابقة.

وقال المصدر المطلع على ترتيبات الشحن الإيرانية «الحكومة الكورية الجنوبية مارست ضغوطاً لوقف المشتريات»، مضيفاً أن كوريا الجنوبية لن تحصل على أي نفط من إيران اعتباراً من تحميل يوليو.

وقال مصدران آخران إن كوريا الجنوبية ألغت تحميلات يوليو لشحنات النفط الخام والمكثفات من إيران، وإن من غير المؤكد ما إذا كانت ستحصل على إعفاء من العقوبات الأميركية على التجارة مع إيران.

ويعني الإلغاء أن كوريا الجنوبية لن تستورد نفطاً إيرانياً في أغسطس، بما يمثل أول شهر تنخفض فيه الواردات إلى الصفر منذ أغسطس 2012 حين علق مشترون من كوريا الجنوبية مشتريات نفط إيرانية قبل الحصول على استثناء لاستيراد كميات محدودة من الخام الإيراني.

كانت الولايات المتحدة قالت في مايو إنها منسحبة من اتفاق دولي بشأن برنامج إيران النووي. وفي أواخر يونيو طالبت حلفاءها بوقف جميع واردات النفط الإيراني اعتباراً من نوفمبر، وقالت إنه من المستبعد منح استثناءات.

وخفضت شركات التكرير الكورية الجنوبية منذ ذلك الحين مشترياتها من النفط الإيراني، وتحولت إلى مصادر بديلة مثل الخام الأميركي والأفريقي، بسبب ارتفاع أسعار خامات الشرق الأوسط، وعدم اليقين بشأن التجارة مع إيران.

تعليقات

تعليقات