آمال بتحسن العلاقات بين أميركا وروسيا بعد الاتفاق على لقاء قمة

أعلن الكرملين انه تم التوصل الى عقد قمة قريباً بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والاميركي دونالد ترامب «في بلد ثالث» بعد المحادثات التي اجراها مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في موسكو مع بوتين.

وقال مستشار الكرملين يوري اوشاكوف لوكالات الأنباء الروسية: «يمكنني القول انه تم التوصل الى اتفاق لعقد قمة وحتى اتفاق على موعد ومكان» هذا اللقاء اللذين سيعلنا اليوم. وأوضح ان اللقاء سيعقد «في بلد ثالث، وهو امر عملي جدا بالنسبة لروسيا والولايات المتحدة». وعبر الرئيس الروسي عن أمله في ان تشكل زيارة بولتون «خطوة أولى» نحو تحسين العلاقات الثنائية وسط توتر بين موسكو والغرب.

وقال بوتين متوجهاً الى بولتون «ان مجيئك الى موسكو يعطينا الأمل بأنه يمكننا القيام بما قد يكون الخطوة الأولى نحو اعادة العلاقات الكاملة بين بلدينا» بحسب ما أوردت وكالات انباء روسية بعدما تصافح الرجلان امام عدسات الكاميرات.

ولفت بوتين بعد ذلك «آسفا الى ان العلاقات الروسية الأميركية ليست في افضل حال» وعزا الوضع «بقسم كبير الى النزاع السياسي الداخلي الحاد في الولايات المتحدة». وقال الرئيس الروسي ان «روسيا لم تكن تريد أبداً المواجهة. آمل ان نتمكن من ان نبحث معك ما يمكننا القيام به من الجانبين لإعادة علاقات كاملة على اساس المساواة والاحترام المتبادل».

ورد بولتون قائلاً: «آمل في ان نتمكن من بحث احتمال تحسين التعاون بين روسيا والولايات المتحدة».

وأضاف: «حتى في الماضي حين كان بلدانا يشهدان خلافات كان قادتنا ومستشاروهم يجتمعون واعتقد أن هذا كان مفيداً للبلدين وللاستقرار العالمي والرئيس ترامب حريص على ذلك». وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اعلن سابقاً انه سيتم خلال اللقاء بحث «الوضع المؤسف» للعلاقات الثنائية وكذلك ابرز القضايا الدولية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قال ترامب انه يجب اعادة ضم روسيا الى مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (مجموعة السبع) التي علقت عضويتها فيها عند ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014.

تعليقات

تعليقات