خلية في وزارة الصحة الأميركية للم شمل أسر المهاجرين

أحدثت وزارة الصحة الأميركية، أول من أمس، خلية متخصصة للم شمل أطفال غير مرافقين في أول خطوة عملية إزاء معضلة فصل أفراد أسر مهاجرين على الحدود مع المكسيك.

وأورد موقع بوليتيكو أن السلطات عهدت بالخلية إلى مسؤول الحالات الطارئة بدلاً من مكتب إعادة توطين المهاجرين، في مؤشر على اتساع المعضلة.

وقالت الناطقة باسم الوزارة ايفلين ستوفر للموقع «ان الوزير الكس عزار تحشد كل الموارد المختصة في الوزارة للمساعدة على تجميع أو وضع الأطفال والمراهقين غير المرافقين الأجانب عند قريب أو مضيف».

وبموجب سياسة عدم التسامح التام التي بدا تنفيذها في مايو الماضي من قبل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تم فصل أكثر من 2300 طفل وفتى مهاجر عن أسرهم عند الحدود مع المكسيك.

وأدى ذلك إلى استنكار كبير تجاوز الولايات المتحدة وامتد من معسكر الجمهوريين إلى الأمم المتحدة.

ورغم المرسوم الموقع من ترامب الأربعاء الماضي الذي ينهي سياسة الفصل المنهجي، فإن البلبلة لا تزال سارية ولم يتم لم شمل الأسر بعد.

وقال ترامب لدى توقيعه المرسوم «لا نرغب في رؤية اسر وقد فصل أفرادها عن بعضهم البعض».

تعليقات

تعليقات