#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مقتل زعيم «طالبان» الباكستانية بضربة جوية في أفغانستان

أعلن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأفغانية أمس أن الملا فضل الله زعيم حركة طالبان الباكستانية قُتل في ضربة جوية أميركية أفغانية في أفغانستان قرب الحدود بين البلدين وأن واشنطن أبلغت الوزارة بذلك.وأكد مسؤول في قوة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان مقتل فضل الله أول من أمس.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الأميركي في واشنطن أنه نفذ ضربة جوية استهدفت قائداً كبيراً للمتشددين في إقليم كونار المتاخم للحدود مع باكستان.

وصرح مسؤول أميركي بأنه يٌعتقد أن الشخص الذي استهدفه الهجوم هو الملا فضل الله، أكبر متشدد مطلوب في باكستان وهو مسؤول عن هجمات أسفر أحدها عن مقتل 132 تلميذاً في مدرسة في 2014 وإطلاق الرصاص على الطالبة ملالة يوسفزاي في 2012 والتي فازت فيما بعد بجائزة نوبل للسلام. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد رادمانيش:

أؤكد أن الملا فضل الله قائد طالبان الباكستانية قتل في عملية مشتركة في منطقة مراويرا الحدودية بإقليم كونار. من جهته، أكد الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان اللفتنانت كولونيل مارتن أودونيل أن القوات الأميركية نفذت «ضربة ضد الإرهاب» استهدفت «قيادياً كبيراً في منظمة إرهابية محددة».

وقال «القوات الأميركية في أفغانستان وقوة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي تواصل الالتزام بوقف إطلاق النار من جانب واحد المعلن من قبل حكومة أفغانستان مع طالبان الأفغانية».

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت في مارس عن مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار لمن يساعدها في الكشف عن مكان الملا فضل الله الذي تحمّله واشنطن مسؤولية اعتداءات كثيرة أدمت باكستان ومحاولة تفجير سيارة مفخخة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك في 2010. ويؤكد مسؤولون باكستانيون أن الملا فضل الله مختبئ في أفغانستان.

تعليقات

تعليقات