زعيم كوريا الشمالية في سنغافورة غداً

توقّع مصدر مشارك في عملية تنظيم زيارة خارجية للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، هبوط طائرة كيم في مطار تشانجي في سنغافورة غداً.

ونشرت إحدى الصحف صوراً لطائرات عسكرية أميركية في قاعدة بايا ليبار الجوية، من بينها هليكوبتر سطحها أبيض تستخدم عادة لنقل مسؤولين أميركيين. ورجحت وسائل إعلام، أن يصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى قاعدة بايا ليبار التي هبط بها رؤساء أميركيون سابقون خلال زيارات لسنغافورة.

في الأثناء، رفعت سنغافورة مؤقتاً، القيود المفروضة على الواردات والصادرات بينها وكوريا الشمالية، قبل قمة «ترامب - كيم» الأسبوع المقبل، وفقاً لأمر عام أصدرته وزارة التجارة والصناعة السنغافورية. وتسمح الإعفاءات، التي تسري من 9 إلى 14 يونيو الجاري، لوفد كوريا الشمالية بالسفر من وإلى سنغافورة من دون الإخلال بأي قوانين. كما تسمح باستيراد أو تصدير أو نقل البضائع من قبل الوفد الكوري الشمالي في قمة 12 يونيو.

وجاء الأمر العام الصادر عن سنغافورة بعد موافقة من الأمم المتحدة في مايو الماضي، على رفع حظر السفر على المسؤولين الكوريين الشماليين المتوجهين إلى سنغافورة للاجتماعات التحضيرية للقمة، بعد أن قدمت حكومة سنغافورة طلباً إلى لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة.

توقيف

على صعيد متصل، تم توقيف رجلين يعملان في إحدى وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، بعدما تسللا لمقر سفير كوريا الشمالية في سنغافورة قبل أيام من قمة ترامب وكيم. وقالت شرطة سنغافورة في بيان، أمس، إنّ الرجلين اللذين يبلغان من العمر 42 و45 عاماً يعملان لشبكة كوريا برودكاستينغ سيستم الكورية الجنوبية العامة.

مشيرة إلى أنّ الحادثة وقعت أول من أمس. والرجلان متهمان بالتسلل لغرض جنائي وهي مخالفة يعاقب عليها القانون بالسجن لثلاثة أشهر أو دفع غرامة قدرها 1500 دولار سنغافوري «954 يورو». ويشمل التحقيق كوريين جنوبيين آخرين يعمل أحدهما للشبكة نفسها والثاني دليلاً ومترجما للمجموعة. وقالت الشرطة إنّ أيّاً من هؤلاء لم يمنح بطاقة اعتماد كصحافي في سنغافورة.

إلى ذلك، قالت مصادر مطلعة على شؤون كوريا الشمالية، أمس، إن كوريا الشمالية والولايات المتحدة تناقشان إدراج عودة فريق من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لإجراء عمليات التفتيش على موقع يونغ بيون النووي إلى الشمال في غضون شهر أو شهرين ضمن اتفاق القمة بين البلدين. وأضافت، أنّ كوريا الشمالية والولايات المتحدة تجريان التنسيق لكي تشمل نتائج القمة بينهما عودة مفتشين إلى الشمال.

فضلاً عن نزع السلاح النووي العام وضمان سلامة نظام كوريا الشمالية. وذكرت أنّ الولايات المتحدة كانت تناقش مؤخراً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عودة فريقها إلى الشمال.

 

تعليقات

تعليقات