كأس العالم 2018

الرئيس الأفغاني يعلن وقف إطلاق النار مع «طالبان»

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس، وللمرة الأولى، وقفاً غير مشروط لإطلاق النار مع متمردي حركة طالبان يتزامن مع أواخر أيام شهر رمضان المبارك.

لكنه قال إن محاربة الجماعات المسلحة الأخرى مثل تنظيم داعش ستستمر. وجاء القرار بعد صدور فتوى بتحريم الهجمات الانتحارية. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم انتحاري عند مدخل سرادق شهد اجتماع لرجال الدين الأفغان الذين أصدروا الفتوى في العاصمة الأفغانية كابول أسفر عن مقتل 14 شخصاً.

وأوصى رجال الدين أيضاً بوقف إطلاق النار مع طالبان التي تريد إعادة الحكم الإسلامي بعد الإطاحة بها من الحكم عام 2001، وأقر الرئيس هذه التوصية معلناً هدنة من أمس حتى 20 يونيو الجاري.

وكان غني حضّ على وقف إطلاق النار مع طالبان أكثر من مرة، لكن هذه هي المرة الأولى منذ انتخابه عام 2014 التي يعلن فيها وقفاً غير مشروط لإطلاق النار. وقال الرئيس في تغريدة بعدما بث التلفزيون خطاباً له: «وقف إطلاق النار هذا فرصة لطالبان لمراجعة النفس والتوصل إلى أن حملتها العنيفة لا تكسب العقول والقلوب».

ولم يصدر أي رد فعل من طالبان. وأكدت القوات الأميركية في أفغانستان أنها ستحترم وقف إطلاق النار. وقال الجنرال جون نيكولسون، قائد القوات الأميركية في أفغانستان ومهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي في بيان:

«سنلتزم برغبة أفغانستان في أن تنعم بالسلام في أواخر شهر رمضان كما سندعم (سبل) إيجاد حل للصراع». وأضاف البيان أن وقف إطلاق النار لن يشمل جهود مكافحة الإرهاب الأميركية ضد تنظيمي داعش والقاعدة. وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي طالباً عدم نشر اسمه: «لا يوجد بالفعل الكثير مما يمكن قوله» من وجهة نظر الحلف. وأكد للصحفيين: «سياستنا تلتزم بدعم عملية يقودها الأفغان ويكونون مسؤولين عنها».

تعليقات

تعليقات