ترامب يتوعّد طهران بعقوبات غير مسبوقة - البيان

عبّر عن تفاؤله بلقاء القمة مع زعيم كوريا الشمالية

ترامب يتوعّد طهران بعقوبات غير مسبوقة

ترامب مستقبلاً رئيس وزراء اليابان - أي.بي.ايه

توعّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران بعقوبات لم يسبق أن فرضتها أميركا على أي دولة من قبل ولا حتى كوريا الشمالية، مؤكداً أنه ليس ضد الاتفاق النووي في حد ذاته.

ولكنه ضد اتفاق 2015 على وجه التحديد، في وقت أعلن أن كل شيء جاهز للقمة التاريخية التي ستُعقد بعد خمسة أيام مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، لافتاً إلى أن واشنطن اختارت الحوار مع كوريا الشمالية، لكن الأمر يختلف مع إيران.

وقال ترامب إنه قد يوقع مع زعيم كوريا الشمالية اتفاقاً لإنهاء الحرب الكورية خلال اجتماعهما في سنغافورة بعد خمسة أيام، وإنه يرغب في تطبيع العلاقات مع بيونغيانغ ذات يوم، ولم يستبعد دعوة كيم جونغ إلى زيارة واشنطن إن سارت قمتهما بنجاح.

ورداً على سؤال بهذا الشأن في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، قال ترامب: «حسناً يمكن ذلك. قد نوقع اتفاقاً كما تعرفون، قد تكون خطوة أولى... لكن نعم... نبحث ذلك، ونتحدث مع شخصيات أخرى كثيرة... هذا على الأرجح الجزء الأيسر، يبقى الأصعب بعد ذلك»، مؤكداً أن القمة ستكون «أكثر من مجرد صورة». وأردف: «أعتقد أنني مستعد بشكل جيد»، مضيفاً: «لا أعتقد أنني بحاجة إلى التحضير لهذا الحدّ».

ومنذ الإعلان عن لقاء ممكن بين ترامب وكيم، تشدد اليابان على أهمية عدم التهاون إزاء نظام بيونغ يانغ الذي يشكّل تهديداً فعلياً على الأرخبيل بصواريخه القصيرة والمتوسطة المدى.

ويريد آبي في زيارته إلى واشنطن للقاء ترامب للمرة الثانية في أقل من شهرين، أن يؤكد وجهة نظره أمام الرئيس الأميركي، وسط الموجة الدبلوماسية حول مستقبل شبه الجزيرة الكورية. وقال آبي إنه يأمل بأن تؤدي القمة إلى «مزيد من السلام والاستقرار» في المنطقة، وهي «لحظة تحوّل» بالنسبة إلى شمال آسيا.

وأشار آبي، لدى مغادرته طوكيو، إلى أن «نجاح» قمة سنغافورة يتطلب تحقيق تقدم ملموس في الملف النووي والصاروخي، وأيضاً حول الرعايا اليابانيين المخطوفين في كوريا الشمالية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وكان ترامب تعهد، خلال لقائه الأخير مع آبي في فلوريدا قبل أقل من شهرين، بأنه سيثير هذه المسألة الحساسة جداً خلال مفاوضاته مع بيونغيانغ، مع أن الموضوع لا يشكّل أولوية ولو من بعيد لقطب العقارات السابق الذي لا تزال استراتيجيته غامضة، إلا أنه لا يخفي حماسته إزاء كونه أول رئيس أميركي يخوض خلال توليه مهامه حواراً مباشراً مع أحد حكام الشمال.

وقال: «على الأقل، قد نبدأ بعلاقة جيدة، وهذا أمر مهم جداً في اتجاه الاتفاق المثالي»، مضيفاً: «إذا لم يتم نزع السلاح النووي، لن يكون ذلك مقبولاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات