كأس العالم 2018

ندوة في البرلمان الأوروبي حول دور إيران في شرق أوسط مضطرب

نظم مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان يوم الثلاثاء، 5 ونيو 2018، مؤتمراً في البرلمان الأوروبي تحت عنوان " دور إيران في شرق أوسط مضطرب : نحو موقف أوروبي جديد تجاه إيران" وذلك لتوضيح تأثير إيران على الصراعات في الشرق الأوسط، والاتهامات التي تلازمها فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان المحلية من قبل النظام، وضرورة قيام أوروبا بوضع استراتيجية جديدة لنهجها تجاه إيران.

كما قدم المؤتمر منصة للمناقشة فيما يتعلق بتداعيات انسحاب الرئيس الأميركي ترامب من الاتفاق النووي، وكيفية استجابة أوروبا.

وفي كلمته الافتتاحية قال توني كيلام، عضو البرلمان الأوروبي، إن استراتيجية الاتحاد الأوروبي تجاه إيران تحتاج إلى التكيف بما يتجاوز مجرد معالجة خطة العمل المشتركة الشاملة، مع تفضيل اتباع نهج أكثر شمولاً يتناول الاهتمامات والصعوبات الرئيسية المتعلقة بحقوق الإنسان. النظام الإيراني.

ولاحظ أنه في نهاية المطاف "ستنهار كل الديكتاتوريات"، وأنه في ظل الدعم الصحيح، سيصبح الشعب الإيراني في نهاية المطاف ممثلاً ديمقراطياً.

من جانبه قال رمضان أبو جزر، مدير مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الانسان، إن السياسة الخارجية الإيرانية هي "المحرك" للجمهورية الإسلامية ، وأن النظام الإيراني هو من يقوم بتمويل الميليشيات ويساهم بالتدخل في النزاعات الإقليمية في الشرق الأوسط،.

ودعا القوى الأوروبية إلى ممارسة الضغط على النظام الإيراني لوقف أنشطته المزعزعة للاستقرار.

من جانبه قال السفير مارك أوتي، المبعوث البلجيكي الخاص لسوريا، الذي أشرف على هذا الحدث ينبغي على أوروبا توسيع نهجها تجاه إيران بهدف إقامة نظام إقليمي جديد يستند إلى حكم القانون.

فيما أوضح السفير نيكولاس سوران، الممثل الفرنسي للجنة السياسية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، أن مفتاح المشاركة مع إيران يعتمد على "نهج مزدوج"، وهو النهج الذي يكون حازما في الوقت الذي يحتفظ فيه بالحوار ويقيد إيران بالتزاماتها.

الدكتور إيثان كوربن، مدير لجنة الأمن والدفاع في الجمعية البرلمانية لحلف الناتو اعتبر أن انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي قد سلط الضوء على وجود فجوة بين ضفتي أوروبا وأميركا فيما يتعلق بإيران.

وقال إن على القوى الأوروبية أن تدرك أن الاتفاق الأصلي لم يكن سوى "إسعافات أولية" لم يتناول وقتها قضايا خطيرة أخرى في إيران مثل حقوق الإنسان.

وذكّر الدكتور إمانويل دوبوي، رئيس معهد الاستشارات والأمن الأوروبي، بأن القوى الأوروبية لديها خلافات فيما يتعلق بإيران واتفاق الشراكة، وأن أولئك الذين يدعمون الصفقة غالباً ما يفعلون ذلك لأسباب تتعلق بالأعمال والاقتصاد.

اما جليل شيرحاني، الأمين العام لحزب التضامن الديمقراطي الاحوازي، فقد أوضح أن النظام الإيراني لا يزال يشكل نفوذاً خطيراً على الشرق الأوسط فإن ذلك من شأنه إسكات المعارضة السياسية داخل إيران من خلال أي وسيلة ضرورية، والتي تستمر في قمعها وقمع حقوق العديد من المواطنين العاديين وممثلي الأقليات الدينية أو العرقية على وجه الخصوص، داخل الاراضي الإيرانية.

وقدم مركز بروكسل الدولي في الندوة جملة من التوصيات ،ينتظر أن تخرج نحو التفعيل في كل المؤسسات المؤثرة والفاعلة:

1ـ على إيران كدولة طرف في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، احترام حرية الفكر والوجدان والدين، فضلاً عن حرية التعبير وتكوين الجمعيات و السماح بالتجمع السلمي، بما يتماشى مع التزاماتها، وهذا يتطلب سياسات حازمة وتنفيذية يرعاها او يراقب تنفيذها الاتحاد الأوروبي.
2 ـ يجب اطلاق سراح معتقلي الرأي و ان تتوقف عن سجن نشطاء المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في مجال البيئة والنشطاء السياسيين. مع احترام الحق الأساسي للمتهمين بالتمثيل القانوني والمحاكمة العادلة، وعليه نوصي بتطبيق سياسات المراقبة والمتابعة من خلال التواصل مع ناشطي الحرية في المجتمع الإيراني.
3 ـ يطالب المركز إيران بوقف كامل التدخلات في شئون دول المنطقة من خلال الحرب بالوكالة و التوقف عن اصدار التهديدات من حين الى اخر بحق دول المنطقة و سحب قواتها العسكرية المتواجدة داخل هذه الدول.
4 ـ يطالب مركز بروكسل الدولي إيران بوقف تسليح الميليشيات و التوقف عن تقديم الدعم اللوجستي و المالي لها في مواجهة الانظمة الشرعية في بلادها.
5 ـ يوصي المركز دول الاتحاد الاوربي باتخاذ موقف جديد تجاه إيران يأخذ بعين الاعتبار مجموع الانتهاكات الإيرانية بحق مواطنيها و التدخلات الإيرانية في شئون دول الجوار ولا تحصر الموقف تجاه إيران فقط بالحفاظ و التمسك بالاتفاق النووي احتراما و التزاما بالقيم الاوربية.
6 ـ يطالب المركز دول الاتحاد الأوربي بالعمل لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي من اجل الحفاظ على الامن والسلم الإقليمي والدولي.
7 ـ يوصي المركز بتشكيل لجنة اوربية مختصة ومستقلة لتقصي الحقائق و التحقيق في انتهاكات النظام الإيراني لحقوق المدنيين وقمع المتظاهرين والتمييز العنصري ضد الاقليات مع ضرورة اصدار تقرير علني بهذا الخصوص.
8 ـ على أوربا العمل على تعزيز السلام والأمن والاستقرار الإقليميين فضلا عن التسوية السلمية للنزاعات الإقليمية من خلال الحوار والمشاركة، ورعاية أي مظلة حوار قائمة على نزع فتيل الأزمات.
9 ـ على أوروبا أن توسع نطاق سياساتها تجاه إيران وأن تبتعد عن إدارة الأزمات ببساطة من أجل إنقاذ الصفقة النووية، كما يدعو المركز إلى نهج أوروبي شامل ومشاركة طويلة الأمد في قضايا مختلفة مثل: الأمن والتجارة والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئة والجريمة عبر الحدود.
 

 

تعليقات

تعليقات