بيان

الرئيس الأفغاني يعتذر عن غارة قتلت 30 طفلاً

اعتذر الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس، لأسر ضحايا مدنيين، غالبيتهم أطفال، قتلوا خلال غارة جوية استهدفت احتفالاً في مدرسة قرآنية في شمال البلاد مطلع الشهر الماضي.

والتقى غني أسر الضحايا ووجهاء من المنطقة وقدم لهم اعتذاراً، على ما جاء في بيان للرئاسة الأفغانية.

وقال غني وفق البيان، إن الفارق بين من يضمرون الشر والحكومة الشرعية هو أن الحكومة الشرعية تعتذر عن الأخطاء التي ترتكبها. وتعهّد غني بدفع الحكومة تعويضات لأسر الضحايا وبناء مئذنة تخليداً لذكراهم بالإضافة لمسجد في المنطقة.

وأكّد تحقيق للأمم المتحدة، أن الغارة الجوية التي استهدفت في 2 أبريل الماضي احتفالاً يحضره مئات الرجال والأطفال في بلدة داشتي ارشي التي تسيطر عليها طالبان في ولاية قندز الشمالية، أسفرت عن مقتل 36 شخصاً من بينهم 30 طفلاً.

تعليقات

تعليقات