مرشح المعارضة: أردوغان يدفع تركيا إلى الهاوية

قال المرشح الرئاسي لحزب المعارضة الرئيس في تركيا، أمس، إن الرئيس رجب طيب أردوغان يدفع البلاد إلى الهاوية من خلال سياسات تحركها الإيديولوجية، والتصميم على السيطرة على البنك المركزي، وذلك في الوقت الذي هبطت فيه الليرة التركية إلى مستويات قياسية جديدة.

وقال محرم إنجه، الذي يسعى لإنهاء هيمنة أردوغان المستمرة منذ 15 عاما على السلطة في انتخابات الشهر المقبل، إن البنك المركزي والمؤسسات الاقتصادية الأخرى يجب أن تكون قادرة على العمل باستقلالية.

وقال إنجه، في مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز، إنّ أردوغان يأخذ البلاد إلى الهاوية، البنك المركزي يجب أن يكون مستقلاً وكذلك المؤسسات الاقتصادية الأخرى، يجب تنفيذ اللوائح.

هواجس

ولفت إنجه إلى أنّ أردوغان تهيمن عليه هواجس أيديولوجية ويدفع تركيا نحو الاتجاه الخاطئ. وأردف: «حالة وسائل الإعلام تدمي القلوب، لقد استسلموا»، مضيفاً أنه أبلغ القنوات التلفزيونية بأنها إن لم تبدأ في تغطية خطاباته فسينظم تجمعاً حاشداً خارج مقراتها مباشرة لإحراجها.

وتعهّد إنجه بأنه في حالة انتخابه فسيلغي بعض الصلاحيات التي منحت للرئاسة، قائلاً إنها تسلّم لشخص واحد سيطرة كاملة على الميزانية والقضاء والسلطة التنفيذية.

وقال: «لا ينبغي إعطاء مثل هذه السلطة لإنسان، لا ينبغي أن تعطى لي أيضاً». وتعهد إنجه بأن يكون زعيماً غير حزبي إذا انتخب، قائلاً إنه سيكون رئيساً للجميع، متعهداً بعدم العيش في القصر الذي يضم ألف غرفة، الذي بناه أردوغان في أنقرة.

تعليقات

تعليقات