جاك نسخة عن خال جون كيندي

ضجّ الإعلام فيما مضى بحكاية الشبه الصارخ بين حفيدة جاكلين أوناسيس كيندي وحفيدتها روز كيندي سكلوسبيرغ ابنة كارولين كيندي، واليوم عادت الرواية بأبطال جدد أكثر تأثيراً ربما بعد أن تصدرت العناوين أخبار الشبه الشديد بين ابن كارولين كيندي الوحيد جاك سكلوسبيرغ وعمّه جون إف كيندي جونيور، ابن الرئيس الأميركي الأسبق جون إف كيندي من زوجته جاكلين.

وجاك لا يحمل إرث عائلة كيندي وحسب بل ملامح أفرادها كذلك، وهو أمر على الرغم من اعترافه بأنه يشكل فخراً له، لكنه لا يتوقف عنده كثيراً حسبما أعلن. وأشارت بعض المصادر المطّلعة أنه بامتلاكه إضافة إلى الشبه الكبير اختيال عائلة كيندي وقواعدها الأخلاقية في العمل وطريقة تفكيرها، فإنه حتماً شخص يتوجب مراقبته عن كثب في المستقبل، حيث يتوقع المراقبون أن يكون له باع في السياسة.

ويشير أصدقاء سكلوسبيرغ وأفراد عائلته إلى أنه ليس من السهل التعامل مع شهرة كيندي، سيما جاك الذي لا يشبه عمه بالملامح فقط بل بشخصيته وأسلوب مقاربته للشهرة.

وأكد صديق لمجلة «بيبول» الأميركية بأن «جاك يهتم على نحو كبير بكل ما يتعلق بخاله ويعشق أن يتم تشبيهه به، كما يملك حسّه الفكاهي وسلاسته في التعامل مع الأمور».

تعليقات

تعليقات