تأييد كومي لهيلاري في انتخابات الرئاسة يغضب ترامب

أثار المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، غضب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بكشفه أنه كان مقتنعاً بأن هيلاري كلينتون ستفوز في انتخابات 2016 الرئاسية، في إعلان رد عليه ترامب بسلسلة تغريدات صب فيها جام غضبه على المسؤول السابق.

وأمس، رد الرئيس الأميركي في سلسلة تغريدات كتب فيها خصوصاً: «كان (كومي) يتخذ قرارات وهو يعتقد أنها ستفوز، وكان يريد عملاً.. قذارة»، مكرراً إهانة سبق أن استخدمها هذا الأسبوع بحق كومي الذي من المقرر أن يبدأ جولة دعاية للترويج لكتاب يصف فيه تعاملاته مع الرئيس. وتابع ترامب: «سنتذكر جيمس كومي المتقلب، على أنه الرجل الذي ينتهي دوماً بمظهر سيئ وكأبله (ليس ذكياً!) وأسوأ مدير لإف بي آي في التاريخ وبأشواط».

وتسبب كومي بنوبة الغضب الرئاسية هذه بعد تصريحات أدلى بها لشبكة «إيه بي سي» التلفزيونية، تناول فيها التحقيق في استخدام كلينتون خادماً خاصاً لبريدها الإلكتروني عندما كانت وزيرة للخارجية.

وكشف كومي الذي أقاله ترامب في شكل مفاجئ في مايو 2017، عبر شبكة «إيه بي سي»، أن إعلانه أن إف بي آي ستعيد التحقيق حول كيفية استخدام كلينتون بشكل غير قانوني بريدها الإلكتروني الخاص يوم كانت وزيرة للخارجية، قبل أحد عشر يوماً من الانتخابات، كان يريد عبره إقناع الرأي العام بشرعية الانتخاب المرتقب للمرشحة الديمقراطية.

وقال بحسب المقابلة: «لا أذكر أنني فكرت في ذلك بشكل متعمد، ولكنني أميل إلى ذلك، لأنني كنت أعمل في عالم ستتغلب فيه هيلاري كلينتون على دونالد ترامب. أنا واثق إذن بأن هذا الأمر كان أحد العوامل». وأضاف كومي: «كانت ستنتخب رئيسة للولايات المتحدة ولو أخفيت (إعادة فتح التحقيق) على الشعب الأميركي، كان ذلك سينزع عنها الشرعية ما إن يعلن بعد انتخابها».

وكتب ترامب على تويتر: «لا يعقل، جيمس كومي يقول إن الاستطلاعات التي كانت تشير إلى تقدم الفاسدة هيلاري كلينتون شكلت عاملاً في توليه (الأخرق) للتحقيق في قضية البريد الإلكتروني لكلينتون».

تعليقات

تعليقات