اتهام

أميت شاه وعد وحذّر

معترفاً بزلة لسانه عبر اتهامه المرشح لمنصب رئيس الوزراء في ولاية كارناتاكا، بي إس يديورابا، بأنه «الأكثر فساداً»، قال رئيس حزب بهاراتيا جاناتا أميت شاه إنه ربما ارتكب خطأً، لكن الناخبين لن يفعلوا ذلك في الانتخابات المقبلة لمجلس الولاية.

ووجه رئيس حزب بهاراتيا جاناتا حديثه إلى حزب المؤتمر الهندي الذي ابتهج بما حصل، مخاطباً ثلاثة من قادة الدوائر الانتخابية: «هناك زلة لسان، قلت إن حكومة يبديورابا هي فاسدة بدلاً من سيدارامايا، وقد بادر حزب المؤتمر في الابتهاج. لكني أريد أن أعلم راهول غاندي أنني ربما أخطأت، لكن الناس في كراناتاكا لن يخطئوا».

وفي وقت سابق فيما كان يخاطب الإعلام، وجه سهامه أيضاً إلى رئيس وزراء كراناتاكا، سيدارامايا، بشأن مزاعم تتعلق بمقتل عمال تابعين لحزب بهاراتيا جاناتا، وحزب «راشتريا سوايام سيفاك سانغ»، في الولاية، وأفاد أن العدالة سوف تتحقق للضحايا ما أن يصل حزبه إلى السلطة. ومما قاله أيضاً: «أدين مقتل العمال تحت حكم حزب المؤتمر. أكثر من 24 عاملاً توفوا، والشرطة لم تتحرك ضد القاتلين، الذين ما زالوا يتجولون بحرية».

وكانت زلة لسانه قد وقعت أثناء سرده مزاعم ضد حكومة سيدارامايا، مفيداً: «أخيراً قال قاضٍ من المحكمة العليا إنه إذا كان هناك منافسة بين الحكومات الأكثر فساداً، فإن حكومة يديورابا هي الرقم واحد».

تعليقات

تعليقات