زوما تطالب بميزانية للنساء وإلا مقاطعة الانتخابات

أفاد موقع «تايمز لايف» في جنوب أفريقيا أن قادة النساء في المؤتمر الوطني الأفريقي ناقشن أخيراً، ما إذا كان ينبغي للنساء أن يقاطعن الانتخابات العام المقبل إذا لم يجر تخصيص ميزانية لهن تحقق التكافؤ بين الجنسين، وفقاً لما دعت إليه وزيرة التخطيط والمراقبة والتقييم نكوسازانا دلاميني زوما، بضرورة ربط تصويت النساء بميزانية وفقاً لمنظور يراعي نوع الجنس.

ونقل الموقع ما قالته زوما التي تعتبر المرأة الأكثر نفوذاً بين نساء جيلها: «سوف نصوت للمؤتمر لكن هذا واحد من شروطنا، وهذا مطلبنا للانتخابات المقبلة».

وأوضحت الزوجة السابقة لرئيس جنوب أفريقيا السابق جاكوب زوما، الملاحظات التي أدلت بها خلال حلقة نقاش عقدتها رابطة نساء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي أخيراً، قائلة إنها دعت قادة الحكومة لاستخدام الميزانية المراعية لمنظور نوع الجنس كأداة للتحرر الاقتصادي للمرأة.

وأكدت أنها كانت تقصد بذلك الدعوة إلى ميزانية مراعية لذلك المنظور، وليس إلى سحب أصوات النساء.

وكانت دلاميني زوما قد ترشحت لتولي زعامة الحزب في ديسمبر الماضي، لكنها خسرت أمام نائب الرئيس، وهو النقابي السابق الذي أصبح رجل أعمال ثرياً، سيريل رامافوزا.

ووفقاً لزوما التي سبق أن تولت مناصب وزارية في جنوب أفريقيا ورئاسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، تعتبر الميزانية المراعية لمنظور نوع الجنس طريقة للحكومات لتعزيز المساواة عبر السياسات المالية. وتتضمن تحليل الآثار المختلفة للميزانية على الرجال والنساء وتخصيص المال وفقاً لذلك، كما تحدد الأهداف، مثل الالتحاق بالمدارس بشكل متساوٍ بين الفتيان والفتيات، وتوجيه الأموال لتحقيق ذلك.

تعليقات

تعليقات