#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الصين تؤكد حاجتها إلى قوات بحرية قوية

أكد الرئيس الصيني شي جيبينغ أثناء تدريب عسكري بحري ضخم في بحر الصين الجنوبي الحاجة الملحة لقوات بحرية قوية، بحسب ما أفادت وسائل إعلام صينية عامة وذلك قبل مناورات عسكرية حساسة قرب تايوان الأسبوع المقبل. ويوجه هذا الحضور النادر للرئيس الصيني في هذه المنطقة البحرية المتنازع عليها رسالة من شأنها أن تثير قلق الدول المحيطة. وتؤكد الصين سيادتها على العديد من الجزر والشعب المرجانية في المنطقة في مواجهة مطالب دول مطلة (فيتنام والفيليبين وماليزيا وبروناي) تطالب هي أيضا بالسيادة على بعضها.

وجاءت زيارة الرئيس الصيني المفاجئة في وقت تستعرض فيه واشنطن القلقة من الطموحات الصينية، عضلاتها في بحر الصين الجنوبي من خلال حاملة طائرات موجودة حالياً هناك. وشاركت في المناورات العسكرية الصينية، أمس، 48 بارجة و76 طائرة وأكثر من عشرة آلاف من عناصر البحرية الصينية، بحسب صحيفة رسمية تابعة للجيش الصيني، فيما بثت قناة سي سي تي في العامة مشاهد للرئيس الصيني وهو يتناول وجبة مع عناصر البحرية او يتابع إقلاع طائرات مطاردة انطلاقا من حاملة الطائرات الصينية الوحيدة «لياونينغ».

وشدد جيبينغ في خطاب لقي تصفيقا حادا من جنوده على أن «الحاجة لإقامة بحرية قوية لم تكن اشد إلحاحاً مما هي عليه اليوم». وبات بحر الصين الجنوبي منطقة تنازع نفوذ بين بكين وواشنطن. وتعزز الصين تأكيداتها بانها مناطق تحت سيادتها من خلال تركيز تحصينات في الجزر التي تسيطر عليها. وتعتبر واشنطن أن ذلك يهدد أمن المنطقة.

تعليقات

تعليقات