تراجع

تيرنبول جد للمرة الرابعة

استقبلت عائلة رئيس الوزراء الأسترالي مولوداً جديداً في العائلة، جعلت من مالكوم تيرنبول جداً للمرة الرابعة.

وكان ابنه ألكس وزوجته إيفون، المولودة في هونغ كونغ، قد اتصلا بالعائلة لزف الخبر السعيد من سنغافورة، وإعلان ولادة صبي سيكون الأخ الأصغر لإيسلا، الفتاة البكر التي تبلغ عامها الثالث قريباً.

ويذكر أن المولود الجديد من أصول أسترالية صينية، وأنه الرابع في ترتيب أحفاد تيرنبول الستيني، وزوجته لوسي البالغة من العمر 38 عاماً، حيث سبقت لابنتهما دايزي، أن أنجبت جاك وأليس، من زوجها جيمس براون.

وكان المتحدث الرسمي لتيرنبول، أكد للمصادر الصحافية، أن والدي الطفل الأوراسي «سعيدان وبصحة جيدة»، وأن الصبي لم تتم تسميته بعد.

وعلى صعيد مختلف، تحل المناسبة العائلية السعيدة، بالتزامن مع التراجع الشعبي الشديد، تبخر كل الآمال بأن يستمر مالكوم في مكانته كرئيس مجلس الوزراء المفضل، الذي كسر أرقاماً قياسية في أستراليا، باحتلاله مركز رئيس الحكومة المفضل لدى الناس، حوالي 30 مرة. وشكلت الفضيحة الأخلاقية لطفل بارنابي جويس، المسألة الرئيسة التي خفضت من رصيده الجماهيري.

تعليقات

تعليقات