#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

طوكيو: بيونغيانغ تحضّر لتجربة نووية جديدة

انطلاق مناورات «فرخ النسر» بين كوريا الجنوبية وأميركا

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أمس، تدريبات عسكرية سنوية مشتركة بتحفظ أكبر من العادة، بينما يتسارع الانفراج الدبلوماسي مع بيونغيانغ.

وذكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن تدريبات عسكرية مشتركة تشارك فيها قوات أميركية وكورية جنوبية بدأت في كوريا الجنوبية وسط تراجع حدة التوتر في شبه الجزيرة المقسمة.

ويشارك حوالي 300 ألف جندي كوري جنوبي إلى جانب أكثر من 11 ألفاً و500 جندي أميركي، في تدريب «فرخ النسر» الذي يستمر أربعة أسابيع، وفقا لما ذكره ناطق باسم وزارة الدفاع. ومن المقرر أن تعقد مناورات الحل الرئيسي القائمة على المحاكاة بالكمبيوتر لمدة أسبوعين اعتبارا من وسط أبريل الجاري.

وكانت التدريبات السنوية تبدأ عادة في أواخر فبراير أو أوائل مارس، لكنها تأجلت هذا العام بسبب دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في بيونغتشانغ بكوريا الجنوبية فبراير الماضي.

وأفاد الناطق بأن التدريبات تم اختصارها من شهرين إلى شهر واحد.

وذكرت وكالة «يونهاب» أنه من غير المتوقع أن تنضم أي من حاملات الطائرات الأميركية أو الغواصات النووية إلى التدريبات، وسط استعداد كل من سيئول وواشنطن لعقد اجتماعات مباشرة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وشهد يوم أمس قيام وفد كوري جنوبي مؤلف من 120 من الفنانين الموسيقيين، من بينهم مغنيا موسيقى البوب الكوري تشو يونج بيل وسوهيون، بأداء عروض في عاصمة كوريا الشمالية وسط دفء العلاقات بين الدولتين المتنافستين. وتردد أن الرئيس كيم صفق أثناء مشاهدة العرض.

على صعيد آخر، أعلن وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، أن كوريا الشمالية تحفر نفقاً تحت الأرض للتحضير للاختبار النووي المقبل، مضيفا أن بيونغيانغ تبذل كل ما في وسعها للاستعداد لهذه التجربة. ونقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن كونو قوله، «إنه يجري حاليا حفر نفق تحت الأرض حيث تم إجراء اختبار سابق»، مشيراً إلى أن بيونغيانغ «لا تكشف عن نواياها للعالم الخارجي فيما يتعلق بنزع السلاح النووي».

تعليقات

تعليقات