بريطانيا تتوعّد برد مناسب حال ثبت تسميم الجاسوس الروسي - البيان

العثور على آثار غاز يشلّ الأعصاب في مطعم أكل فيه سكريبال

بريطانيا تتوعّد برد مناسب حال ثبت تسميم الجاسوس الروسي

أعلن وزير المالية البريطاني، فيليب هاموند أن بلاده سترد بطريقة مناسبة إذا ثبت تورط دولة أجنبية في تسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال على أراضيها هذا الأسبوع. وأوضح: «هذا تحقيق تجريه الشرطة وسيقود إلى أدلة ويجب أن نمضي إلى حيث تقودنا الأدلة».

وأضاف وزير المالية: «علينا أن نسمح لتحقيق الشرطة بأن يأخذ مجراه. لكن إذا كشف التحقيق عن أدلة على تورط دولة أجنبية سيكون هذا حقا شيئا خطيرا جدا وسترد الحكومة بطريقة مناسبة».

وتأتي تصريحات هاموند تزامناً مع إعلان كبيرة المسؤولين الطبيين في بريطانيا سالي ديفيز أنه تم العثور على آثار غاز للأعصاب استخدم في محاولة الاغتيال المفترضة للجاسوس المزدوج السابق الروسي في حانة ومطعم تردد إليهما.

وحضت ديفيز نحو 500 شخص زاروا حانة «ذي ميل» ومطعم «زيزي» في سالزبري الواقعة في جنوب غرب بريطانيا، على تنظيف ملابسهم وأغراضهم كإجراء احترازي. وعثر محققون على آثار للعامل المشل للأعصاب الذي استخدم في تسميم ضابط المخابرات الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في مطعم تناولا فيه الطعام، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي).

وعلمت (بي.بي.سي) أنه تم العثور على هذه المادة في مطعم زيزي الإيطالي في مدينة ساليسبري جنوب إنجلترا، والذي تناول به الاثنان الطعام بعد ظهر يوم الرابع من مارس الجاري.

وقال التقرير، الذي لم يذكر مصدره، إنه ليس من المعتقد أن الزبائن الآخرين الذين تناولوا الطعام في الوقت نفسه يواجهون خطرا.

ولا تزال الحواجز الأمنية تطوق عددا من المواقع بأنحاء ساليسبري، من بينها منزل سكريبال ومقبرة تضم جثماني زوجته ونجله،وفقا لوكالة «برس أسوسيشن» للأنباء.

وعثر على سكريبال وهو كولونيل سابق في الاستخبارات الروسية - كان قد سُجن في روسيا عام 2006 بسبب مزاعم بالتجسس لصالح بريطانيا- فاقدا الوعي هو وابنته على مقعد بالقرب من مركز للتسوق في ساليسبري.

وأصدر المحقق السيرجانت نيك بايلي، الذي أصيب بإعياء شديد بسبب الاقتراب من سكريبال وابنته، بيانا من المستشفى قال فيه:«إنه لا يعتبر نفسه بطلاً» وكان «فقط يؤدي واجبه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات