#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الثلوج توقف نبض أوروبا

أوكرانيان يدفعان سيارة وسط الثلوج الكثيفة في أحد شوارع كييف اي.بي.ايه

اجتاحت عواصف ثلجية قاتلة أنحاء أوروبا، أمس، ما أجبر السلطات السويسرية على إغلاق مطار جنيف بضع ساعات، فيما ترزح المنطقة تحت الثلوج الكثيفة التي تساقطت على العديد من الدول من أقصى الشمال حتى شواطئ المتوسط جنوباً.

وأدت العواصف الثلجية إلى إغلاق الطرق واحتجاز آلاف السائقين وإغلاق المدارس، وسط توقعات هيئات الرصد الجوي باستمرار البرد القارس في أجزاء من المنطقة. وتوقفت الحركة الجوية في مطار جنيف ابتداء من الساعة الثامنة صباحاً بضع ساعات. وجاء في بيان للمطار على صفحته الرسمية عبر «تويتر»: «أصبح مطار جنيف مفتوحاً للرحلات المغادرة والقادمة، مع توقع حدوث تأجيلات وإلغاءات».

إلى ذلك، اكتسحت عواصف ثلجية قادمة من سيبيريا بريطانيا، أمس، في أسوأ طقس منذ عام 1991 تسبب في تقطع السبل بمئات من قائدي السيارات في اسكتلندا وإغلاق آلاف المدارس والعديد من المطارات. ومع ارتفاع مستوى الثلوج إلى نحو 90 سنتيمتراً وانخفاض الحرارة إلى 10.3 درجات تحت الصفر، أصدرت هيئة الأرصاد في بريطانيا وأيرلندا أعلى درجات التحذير التي تنصح الناس بالبقاء في منازلهم لخطورة التنقل على الطرق.

وقالت الشرطة في لنكولنشير بشرق إنجلترا إن السير في الطرق مستحيل. ، ونصحت الشرطة السكان بعدم التنقل إلا إذا كانوا «من عمال الطوارئ». وبقي مطار غلاسكو مغلقاً . وقالت زعيمة اسكتلندا نيكولا ستورجن عبر «تويتر»: «الوضع صعب للغاية، ولكننا نقوم بكل ما بوسعنا».

وانخفضت درجات الحرارة إلى أقل من الصفر في أرجاء جنوبي أوروبا.

وأدت الثلوج إلى إلغاء 50 ٪ من رحلات القطارات في شمال إيطاليا، بينما أغلقت المدارس في نابولي، فيما غطّت طبقة كثيفة من الثلوج مناطق جنوب فرنسا المعروفة. واحتُجز ألفا سائق على الطريق السريع بالقرب من مدينة مونبوليه على مدى ساعات.

وفي باريس، التي استيقظت تحت غطاء من الثلوج، واصلت السلطات فتح ملاجئ الطوارئ لنحو ثلاثة آلاف مشرد في المدينة، فيما دعا اتحاد المشردين الوطني في ألمانيا، الملاجئ إلى فتح أبوابها خلال النهار وليس خلال الليل فقط. وحضّت السلطات السكان على رعاية أقاربهم أو جيرانهم الكبار في السن، بعد العثور على امرأة فرنسية تسعينية ميتة بسبب البرد خارج دار للمسنين.

تعليقات

تعليقات