«أنقذوا الأطفال» تعلّق عملياتها في أفغانستان إثر اعتداء لـ«داعش» - البيان

«أنقذوا الأطفال» تعلّق عملياتها في أفغانستان إثر اعتداء لـ«داعش»

قوات أمن أفغانية في موقع الهجوم الإرهابي على منظمة «أنقذوا الأطفال» في جلال أباد | أ.ف.ب

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن اعتداء أوقع ثلاثة قتلى على الأقل في مقر منظمة «أنقذوا الأطفال» غير الحكومية البريطانية في جلال أباد كبرى مدن شرق أفغانستان والمعقل الرئيسي للتنظيم في البلاد، ما دفعها إلى تعليق عملياتها في البلاد.

وأعلنت المنظمة في بيان «رداً على ما حصل فإن كل برامجنا في أفغانستان معلقة ومكاتبنا مغلقة»، مضيفة ان «الهجوم على مقرنا في جلال أباد لا يزال جارياً»، في تناقض مع تصريحات مسؤول محلي.

وكان الناطق باسم حاكم الولاية أعلن أن العمليات الأمنية انتهت لكن الوضع لا يزال غامضاً بعد مرور أكثر من سبع ساعات من بدء الهجوم. وقتل ثلاثة أشخاص على الأقل هم: حارسان أمنيان للمنظمة ومدني، وفق حصيلة غير نهائية أدلى بها الناطق باسم الحاكم الإقليمي عطاء الله خوجياني، لافتاً أيضاً إلى 24 جريحاً إصابات 18 منهم طفيفة. وقال خوجياني إن «نحو 50 موظفاً تم إجلاؤهم من الطبقة السفلى بينهم عدد كبير من النساء».

وأضاف انه تم العثور على جثة مهاجم كان فجر سترته الناسفة، فيما قتلت قوات الأمن مهاجماً آخر، لافتاً إلى أن المسلحين الذين لا يزال عددهم غير معروف كانوا يرتدون بزات عسكرية.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم عبر تطبيق تلغرام، مؤكداً أن ثلاثة من مقاتليه تسللوا إلى حرم مقر المنظمة بعد تفجير سيارة مفخخة. وكانت حركة طالبان التي لديها معاقل في ولاية ننغرهار أعلنت عدم تورطها في الهجوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات