انتهاكات

واشنطن تحمّل موسكو «مسؤولية» الهجمات الكيميائية في سوريا

حمل وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون، أمس، روسيا الداعمة لنظام الرئيس بشار الأسد، مسؤولية الهجمات الكيميائية في سوريا.

وقال خلال توقيع شراكة ضد الأسلحة الكيميائية «بالأمس كان أكثر من 20 مدنياً معظمهم من الأطفال ضحايا هجوم مفترض بالكلور». وأضاف للصحافيين في باريس: «بغض النظر عن الجهة المسؤولة عن الهجمات، تتحمل روسيا في النهاية مسؤولية سقوط الضحايا في الغوطة الشرقية (...) لكونها انخرطت في (النزاع) في سوريا».

وأكد وزير الخارجية الأميركي أنه «لا يمكن نفي أن روسيا، عبر حمايتها حليفها السوري، انتهكت التزاماتها للولايات المتحدة كضامن في اتفاقية الإطار».

وتابع: «على روسيا في الحد الأدنى التوقف عن استخدام الفيتو أو على الأقل الامتناع عن التصويت في الجلسات المستقبلية في مجلس الأمن بشأن هذه القضية». في سياق آخر، ذكرت وكالة الإعلام الروسية، أمس، أن روسيا دعت كل أعضاء مجلس الأمن الدولي فضلاً عن السعودية ومصر والأردن والعراق وكازاخستان ولبنان للمشاركة في مؤتمر السلام السوري المقبل. وتستضيف روسيا مؤتمر الحوار الوطني السوري في منتجع سوتشي الروسي يومي 29 و30 يناير الحالي. باريس - وكالات

 

تعليقات

تعليقات