الاشتباكات استمرت 17 ساعة والداخلية الأفغانية تتحدث عن 18 قتيلاً

انتهاء الحصار على فندق في كابول بمقتل جميع المسلحين

دخان يتصاعد من فندق إنتركونتيننتال في كابول | رويترز

أنهت القوات الخاصة الأفغانية أمس حصارا فرضه مسلحون خلال الليل على فندق إنتركونتيننتال في العاصمة كابول وقتلت آخر مُسلح من مجموعة مؤلفة من 6 مهاجمين اقتحموا الفندق واحتجزوا رهائن وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن لفترة استمرت 17 ساعة.

وفي حين أعلنت الداخلية الأفغانية أن حصيلة القتلى بلغت 18 قتيلاً من دون احتساب المهاجمين الستة أعلنت مصادر إعلامية أن حصيلة القتلى بلغت 43 قتيلاً وسط إدانات واسعة للهجوم الإرهابي.

وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن 24 شخصا لقوا حتفهم إثر الهجوم الذي تبنته حركة طالبان من بينهم جميع المهاجمين الستة.

وقال الناطق باسم الوزارة نصرت رحيمي إن من بين القتلى 14 أجنبيا، وأربعة أفغان، والمهاجمون الستة.

وصرح رحيمي بأن من بين الأجانب الذين لقوا حتفهم في الهجوم شخصا قيرقيزيا وآخر يونانيا فضلاً عن تسعة أوكرانيين وثلاثة أجانب آخرين لم يتم تحديد جنسياتهم حتى الآن.

وأشار إلى أن هناك عشرة مصابين جميعهم أفغان غير أن وكالة «تولو نيوز» الباكستانية نقلت عن مصدر أمني القول إن ما لا يقل عن 43 مدنيا قتلوا في الهجوم.

وتحدثت الشرطة الأفغانية عن إنقاذ أكثر من 150 شخصا، بينهم 16 أجنبيا من الفندق خلال الهجوم.

ولوح عناصر الأمن بأعلام أفغانية فوق سطح الفندق للإشارة بأنهم تمكنوا من تطهير المبنى من المسلحين وتأمينه وإنهاء الحصار الذي بدأ ليل السبت.

وجاء الهجوم بعد يومين من إصدار السفارة الأميركية تحذيرا من احتمال وقوع هجمات على فنادق في كابول.

وأدانت مصر في بيان صادر عن وزارة خارجيتها الهجوم الإرهابي في كابول كما أدان الأزهر الشريف بشدة الهجوم، وأكد في بيان رفضه القاطع لكافة الأعمال الإرهابية التي تودي بحياة الأبرياء وتروع الآمنين، مطالباً المجتمع الدولي بتكثيف جهوده لمواجهة هذا الإرهاب الذي بات يهدد العالم كله دون التفرقة بين دين أو لون أو جنس.

وفي السياق ذاته، أدانت كل من ألمانيا وباكستان بشدة الهجوم مؤكدتين وقوفهما مع الحكومة الأفغانية لتحقيق الاستقرار.

تعليقات

تعليقات