بعد فشل مجلس الشيوخ في الموافقة على الميزانية الجديدة

إغلاق فيدرالي في أميركا.. وترامب يتهم الديمقراطيين

بدأت الحكومة الأميركية إغلاقاً فيدرالياً بعد فشل مجلس الشيوخ في الموافقة على الميزانية الجديدة.

ودخل الإغلاق الجزئي للإدارات الفيدرالية حيز التنفيذ عند الساعة الأولى من يوم أمس، بعد فشل محاولة التوصل إلى تسوية بشأن الميزانية، على الرغم من المفاوضات المكثفة بين الجمهوريين والديمقراطيين وتدخل الرئيس دونالد ترامب.

ولا يمكن التكهن بمدة إغلاق هذه الإدارات الفيدرالية غير الرئيسة، الذي يأتي في ذكرى مرور عام على تولي ترامب الرئاسة، في حين يفترض أن تستأنف المناقشات بين الطرفين اللذين يتبادلان الاتهامات بالتسبب بهذا الإغلاق المؤقت، لمحاولة التوصل إلى اتفاق ولو مؤقت.

واتهم البيت الأبيض الديمقراطيين بجعل الأميركيين «رهائن» بعد الإغلاق الجزئي للإدارات الحكومية. وقالت ساره ساندرز، الناطقة باسم ترامب: «وضع الديمقراطيون في مجلس الشيوخ السياسة فوق أمننا الوطني».

وأضافت: «لن نتفاوض بشأن وضع المهاجرين غير الشرعيين، في حين يجعل الديمقراطيون مواطنينا رهائن مطالبهم غير المسؤولة»، مؤكدةً أن «ترامب لن يتفاوض بشأن إصلاح الهجرة إلى أن يكف الديمقراطيون عن المناورات ويعيدوا فتح الحكومة».

ويمثل الإغلاق السابقة الأولى في عهد يسيطر فيه حزب واحد على البيت الأبيض والكونغرس بمجلسيه، بما يعني أن حالات الإغلاق التي حصلت سابقاً، كانت عندما كان الرئيس لا يتمتع بغالبية في مجلسي الشيوخ والنواب.

تعليقات

تعليقات