مبعوثون أمميون يقترحون لقاء بين ترامب وقادة أفارقة

اقترح مبعوثون أفارقة لدى الأمم المتحدة، أن يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقادة من دول القارة في إثيوبيا الشهر الجاري، بعد تقارير تحدثت عن وصفه بعض المهاجرين من أفريقيا وهايتي بأنهم قادمون من دول «حثالة».

وأفاد دبلوماسيون شاركوا في اجتماع بالأمم المتحدة بين سفراء أفارقة لدى المنظمة ونظيرتهم الأميركية نيكي هيلي، بأنها أبلغت السفراء بأسفها على «الدراما السياسية» التي أحاطت بما قيل قبل أسبوع في اجتماع بالبيت الأبيض بشأن الهجرة.

وقال الدبلوماسيون، إن سفير جنوب أفريقيا جيري ماتجيلا الذي تحدث نيابة عن المجموعة أبلغ هيلي بأنه «قد يكون مفيداً» لترامب أن يخاطب القادة الأفارقة مباشرة عندما يلتقون في أديس أبابا بمقر الاتحاد الأفريقي. ومن المقرر عقد هذا اللقاء 28 و29 يناير الجاري، وفق الموقع الإلكتروني للاتحاد الأفريقي. وأشارت هيلي إلى أنّها ليست على علم بما قيل في اجتماع البيت الأبيض، متعهّدة بنقل رسالة السفراء الأفارقة إلى ترامب عندما تجتمع معه في واشنطن.

وأحجمت بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة عن التعليق على اجتماع هيلي والسفراء الأفارقة سوى بتغريدة عبر «تويتر» قالت فيها: نشكر المجموعة الأفريقية على الاجتماع، ناقشنا علاقاتنا طويلة الأمد وتاريخنا في مكافحة فيروس نقص المناعة المكتسبة «إتش.آي.في»، ومحاربة الإرهاب والالتزام بتحقيق السلام في أرجاء المنطقة.

ووفقاً للدبلوماسيين بالأمم المتحدة فإنّ هيلي تحدثت في الاجتماع عن مليارات الدولارات التي تنفقها الولايات المتحدة في محاربة فيروس مرض الإيدز، والإرهاب في أفريقيا، والمساعدات الإنسانية لدولة جنوب السودان.

تعليقات

تعليقات