اتهامات

الحزب الحاكم في ليبيريا يفصل الرئيسة المنتهية ولايتها

أعلن حزب الوحدة الحاكم في ليبيريا في بيان أمس، أنه فصل الرئيسة المنتهية ولايتها ايلين جونسون سيرليف التي يتهمها قادة الحزب بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي بعد أن تعرض مرشح الحزب للهزيمة.

ونفت جونسون سيرليف، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام وتولت السلطة لمدة 12 عاماً، اتهامات الحزب بأنها عقدت اجتماعات خاصة مع قضاة الانتخابات قبل التصويت الذي جرى في العاشر من أكتوبر.

وقال الحزب الحاكم في بيان أمس، إن أربعة آخرين من مسؤولي الحزب فصلوا أيضاً من عضويته. وأضاف البيان الذي يعلن قراراً اتخذته اللجنة التنفيذية للحزب مساء السبت، «سلوك من فصلوا... ينطوي على تخريب ويقوض موقف الحزب». ورفض مسؤول بارز في مكتب جونسون سيرليف التعليق على القرار.

تعليقات

تعليقات