العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نساء إيران.. شريك الانتفاضة

    يخترق صوت النساء الإيرانيات تظاهرات الاحتجاج من مشهد إلى 40 مدينة إيرانية على رأسها العاصمة طهران. ووقفت المرأة التي خرجت من دخان القنابل المسيلة للدموع لتساهم في التظاهرات بجامعة طهران، وتدعو الطلاب للانضمام إلى الاحتجاجات.

    ولعل القمع الذي تواجهه النساء في التظاهرات يعيد إلى الأذهان ما فعله الأمن بحق المتظاهرات في العام 2009 خلال الثورة الخضراء، عندما شاركت الشابات في مدينة مشهد، ومنذ اليوم الأول لانطلاق الاحتجاجات في المواجهة والهتاف بالحشود.

    ولم يتوقف دور النساء في الاحتجاجات على المشاركة في التظاهرات، بل تعداها إلى التواصل عبر مواقع الإنترنت ونشر مقاطع الفيديو. وقادت النساء الشابات الاحتجاجات في محافظة كرمان رغم قساوة رد فعل الأمن، فيما قاومن في أصفهان قوات الأمن، دفاعاً عن الشبان المعتقلين. وأظهرت نساء إيرانيات شجاعتهن بوقوفهن في شمم ومواجهة حشود من قوى الأمن، داعيات الجنود للانضمام للاحتجاجات على الفساد وتدني مستوى المعيشة.

    طباعة Email