العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نجل الشاه يطالب العسكريين بالتخلي عن نظام المرشد

    دعا نجل شاه إيران السابق رضا بهلوي العسكريين الإيرانيين بالانضمام للشعب والتخلي عن نظام المرشد، فيما طالب الرئيس الأسبق محسن بني صدر المحتجين بتجنب العنف لعدم منح النظام فرصة قمع التظاهرات، في وقت شيرين عبادي المحامية والقاضية الإيرانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام بدعوة أبناء شعبها للاستمرار بالعصيان المدني ومواصلة الاحتجاجات.

    طالب نجل شاه إيران السابق، رضا بهلوي المقيم في الولايات المتحدة، في حديث تلفزيوني، العسكريين الإيرانيين بالانضمام للشعب والتخلي عن نظام المرشد علي خامنئي. وقال بهلوي في حديث مع تلفزيون «من وتو» الناطق بالفارسية الذي يبث برامجه من لندن إن على المرشد الإيراني علي خامنئي أن يرحل بعدما مزق المحتجون صوره وهتفوا في تظاهراتهم ضده مطالبين برحيله عن السلطة.

    وتابع رضا بهلوي في حديثه عن القوات المسلّحة في إيران: «يجب أن يوضّحوا موقفهم من الاحتجاجات». وأضاف نجل شاه إيران السابق: «الذي يلبس الزي العسكري سواء كان من الجيش أو الحرس، يجب أن يحرس الشعب وليس الحكومة».

    وأشاد المحتجون في أكثر من تظاهرة، بالفترة الملكية في إيران الأمر الذي شجّع نجل شاه إيران لمخاطبة المتظاهرين عبر أكثر من موقع منها «تويتر» والقنوات التلفزيونية خلال الأيام الماضية مطالباً إياهم بالصمود والاستمرار في تظاهراتهم ضد النظام. وسبق أن أصدر بهلوي بياناً أشاد خلاله بالمتظاهرين وأعلن تضامنه معهم وقال إن النظام أهدر فرصاً للإصلاح خلال 38 سنة الماضية وأكد أن النظام الحالي لا يمكن إصلاحه.

    لا للعنف

    من جانبه، حذر رئيس جمهورية إيران الأسبق محسن بني صدر الذي يعيش في منفاه بباريس، المتظاهرين من العنف، حيث أكد أن النظام سيستغله في قمع الاحتجاجات بعد أن شهدت الاحتجاجات في بعض المدن الإيرانية حرق مبانٍ حكومية. وانتقد الرئيس الإيراني الأسبق، المحلّلين الإيرانيين الذين يزرعون الخوف في قلوب المنتفضين بداعي أن الثورة الجارية ستؤدي بالبلاد إلى مصير سوريا وليبيا.

    وقال إن هؤلاء لم يكلفوا أنفسهم حتى الآن بنصيحة المرشد كي يترك الحكم للشعب. وقامت شيرين عبادي المحامية والقاضية الإيرانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام بدعوة أبناء شعبها للاستمرار بالعصيان المدني ومواصلة الاحتجاج.

    وحثت عبادي الإيرانيين على الامتناع عن دفع فواتير المياه والغاز والكهرباء والضرائب للضغط على الحكومة وإجبارها على التوقف عن استخدام العنف.

    طباعة Email