العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    موجة صقيع تخلّف 9 قتلى شرقي الولايات المتحدة الأميركية

    قتل تسعة أشخاص على الأقل جراء موجة البرد القارس القطبية القياسية في معظم شرق الولايات المتحدة الأميركية، وتم إغلاق المدارس، فيما حذر خبراء الأرصاد من عاصفة ثلجية قد تضرب بعض المناطق في وقت لاحق هذا الأسبوع، وأعلن حاكم ولاية جورجيا ناثان ديل، حالة الطوارئ في 28 مقاطعة في الولاية، بعدما أصدرت هيئة الأرصاد الوطنية تحذيرات من العاصفة الشتوية.

    رقم قياسي

    وعادلت بوسطن رقماً قياسياً عمره مئة عام، إذ لم تزد درجات الحرارة عن 6.7 درجات مئوية تحت الصفر لسبعة أيام متتالية. وعلى طول الساحل، عانى الذين يعملون في العراء من ظروف الصقيع. وحضّ المسؤولون الناس في أنحاء شمال شرق الولايات المتحدة، على إبلاغ الخدمات الاجتماعية إذا رأوا أناساً في خطر بسبب البرد. وناشد رئيس بلدية واشنطن مورييل باوزر، السكان على الاتصال بمجلس المدينة إذا شاهدوا أشخاصاً بالخارج. وقال في تغريدة على «تويتر»: «نريد أن يتمتع كل شخص بالمأوى والدفء».

    وساد الطقس البارد مناطق كثيرة من البلاد في الأيام القليلة الماضية، ليحطم أرقاماً قياسية لدرجات الحرارة في مدن تمتد بين أوماها بولاية نبراسكا إلى أبردين بولاية ساوث داكوتا.

    ثلوج

    وأفادت هيئة الأرصاد الوطنية، بأن من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة في منتصف الأسبوع، ومن المتوقع أن يصاحب ذلك تساقط غزير للثلوج في الساحل الشرقي.

    وقال مسؤولون محليون في تغريدات، إن ثلاثة من الشرطة أصيبوا في كوب كاونتي بولاية جورجيا، عندما اصطدمت دراجاتهم النارية بكتلة من الجليد على طريق، وأضافوا أن إصابة أحدهم خطيرة.

    وقالت هيئة الأرصاد الوطنية، إن من المتوقع أن يستمر البرد خلال الليل في كثير من المناطق بولاية تكساس. وفي هيوستون، كتب قائد الشرطة في تغريدة، أنه يعتقد أن حالتي وفاة وقعتا كانتا بسبب التعرض للبرد.

    إلغاء الدراسة

    وألغت الإدارات التعليمية في ولايات أيوا وماساتشوستس وإنديانا وأوهايو ونورث كارولاينا الدراسة أو أجلتها. وقال دو فاس رئيس بلدة إيفانسديل بولاية أيوا في مقابلة عبر الهاتف إن المياه في صهريج للمياه تجمدت لأول مرة.

    طباعة Email