العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دوقة كامبريدج تواجه زوبعة ميغان ماركل

    إذا كانت دوقة كامبريدج تشعر بالسعادة لخطوبة الأمير هاري وميغان ماركل، فإن بعض وسائل الإعلام لم تترك وسيلة لم تستخدمها لإزعاجها، وقد وصل الأمر بالصحافية الأسترالية أماندا بالتيل لطرح تساؤلات عما إذا كانت كيت قد شعرت بأن ميغان تحجبها عن الأنظار، عند مقارنة التغطية التي حظيت بها أثناء زيارتها لجمعية خيرية مع تغطية أخبار إعلان خطوبة هاري.

    وتفيد صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، بأن كيت كانت تبدو واهنة وهي في حملها الثالث، مرتدية جاكيت صوف أزرق وأبيض، يبدو قديما على الرغم من أناقته، عندما أعلن هاري وميغان عن خطوبتهما، حيث بدت هذه الأخيرة مذهلة في قصر كينسنغتون بمعطف أبيض أنيق يهدل على جسدها الرفيع فيما يلمع شعرها المنسدل تحت أشعة الشمس.

    وكانت كيت قد أظهرت أسلوبها الخاص في الملابس، عندما التقطت لها صور في محطة «سانت بانكراس» في لندن، وهي ترتدي معطفاً من «زارا» وتحمل حقيبة من «ميلبري».

    وتفيد «ديلي ميل» أنه على الرغم من ارتدائها لمصممين معروفين، فإن ملابسها تظهر ميلها للمخازن الشائعة التي يؤمها الناس يومياً، متسائلة عما إذا كانت كيت قد شعرت ببعض التخوف من الزوبعة التي أثارها مظهر ميغان؟ وهو ما يطرح تساؤلات مقابلة عن تواضع يصب لصالحها؟

    ووفقاً للصحيفة، شاهد العالم أخيراً وصول أميرة من الحكايات الخرافية: نجمة تلفزيونية من أنصار حقوق المرأة، والدفاع عن الفقراء، ودمج مختلف فئات المجتمع، لكن الأمر لا يقتصر على سرقة ميغان الواثقة من نفسها أمام كاميرات التلفزيون من كيت الموضة والأزياء الآن، بل واقع أن ظهورها سيغير الدينامية داخل العائلة.

    طباعة Email