العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رئيس الوزراء الهندي أمام امتحان انتخابي صعب

    أدلى عشرات الآلاف من الهنود بأصواتهم في أولى مراحل انتخابات برلمانية في ولاية جوجارات غربي البلاد أمس، حيث يواجه رئيس الوزراء ناريندرا مودي أصعب اختبار انتخابي منذ توليه السلطة بعد فوز ساحق في 2014.

    وقاد مودي بنفسه الحملة الانتخابية سعياً لبقاء حزبه بهاراتيا جاناتا في سلطة الولاية، مسقط رأسه، في حين تمثل معارضة متعددة أكبر تحدٍّ له قبل الانتخابات العامة المقررة في 2019. وتوقعت ثلاثة استطلاعات للرأي قبل التصويت الذي جرى أمس وفي الأسبوع المقبل، فوز بهاراتيا جاناتا، ولكن بأغلبية أقل بكثير مما حققه في الانتخابات السابقة. وبدأ الناخبون التوافد على مراكز التصويت في وقت مبكر من صباح أمس، واضطر بعضهم إلى الانتظار نحو 15 دقيقة بسبب عطل في ماكينة التصويت الآلي.

    وقال مسؤولون في حكومة الولاية إن أكثر من 15 في المئة من الناخبين في سورندراناجار أدلوا بأصواتهم في الساعات الأولى من التصويت. وتوقع استطلاع للرأي، أجري الأسبوع الماضي، حصول حزب بهاراتيا جاناتا على ما بين 91 و99 مقعداً من 182 مقعداً في مجلس نواب الولاية وحزب المؤتمر المعارض على ما بين 78 و86 مقعداً، وهو ما يوحي بسباق انتخابي محتدم. ويحتاج أي حزب إلى الحصول على 92 مقعداً للفوز.

    لكن استطلاعات الرأي كثيراً ما تخطئ. ولا يزال مودي يحظى بشعبية تفوق منافسيه بكثير في أنحاء البلاد. وسيجري فرز الأصوات في 18 ديسمبر الجاري، وتعلَن النتائج في اليوم ذاته.

    وقالت لجنة الانتخابات إن المرحلة الأولى لانتخابات برلمان الولاية، أمس، شهدت تنافس 977 مرشحاً في 89 دائرة انتخابية موزعة على 19 منطقة في أنحاء جوجارات.

    ويدلي أكثر من 21 مليون شخص بأصواتهم في المرحلة الأولى من الانتخابات.

    طباعة Email