فنزويلا مستمرّة في ملاحقة المعارضين

استمرت الحكومة الفنزويلية في حملتها على المعارضين بإصدار أمر اعتقال بحق رئيس بلدية معارض كان شجع الاحتجاجات ضد الرئيس نيكولاس مادورو، وهو رئيس البلدية الخامس الذي يتم اعتقاله لذات السبب. وأمرت المحكمة العليا بإقالة ديفيد سمولانسكي، رئيس بلدية إحدى مناطق كاراكاس، وسجنه لمدة 15 شهراً لعدم إطاعته الأوامر بوقف الاحتجاجات في منطقته.

ومن جهتها، لا تزال المعارضة الفنزويلية تدرس الرد على آخر إجراءات الحكومة ضد رموزها السياسيين، فيما حذّر معارضون من أن هذه الإجراءات من شأنها أن تؤسّس لديكتاتورية.

وقال أحد أعضاء الجمعية التأسيسية الموالية للحكومة، إنّ المعارضين الراغبين في الترشّح للانتخابات الإقليمية في ديسمبر، يتوجب عليهم الحصول على شهادة حسن سلوك من الجمعية للترشح. وعزّزت هذه الإجراءات من اتهامات الولايات المتحدة ومعظم دول أميركا اللاتينية بأنّ الرئيس نيكولاس مادورو يطيح بالديمقراطية ويحكم من خلال ديكتاتورية.

وفرضت الولايات المتحدة، أول من أمس، عقوبات مالية جديدة على فنزويلا، هي الثانية من نوعها بعد فرضها في 31 يوليو عقوبات قانونية ومالية غير مسبوقة على مادورو.

وتطال الإجراءات الجديدة المعلنة ثمانية مسؤولين، بينهم أحد أشقاء الرئيس الراحل هوغو تشافيز، ضالعين في تأسيس الجمعية التأسيسية المنتخبة حديثاً على الرغم من موجة استنكار دولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات