صعوبة إغلاق طريق البلقان أمام اللاجئين

أقرّ وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس، أمس، بصعوبة إغلاق طريق البلقان أمام اللاجئين بشكل كامل، إلّا أنّه أكّد استمرار جهوده من أجل الحد من استخدامه بالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

ونقلت وكالة الصحافة النمساوية عن كورتس القول في تصريح صحافي، إنه سيواصل جهوده من أجل الحد من استخدام المهاجرين لطريق البلقان في المستقبل بالتنسيق مع باقي دول الاتحاد الأوروبي.

من جهتها، أوردت الوكالة إحصائية لوزارة الداخلية النمساوية تفيد بأنّ طريق البلقان لا يزال الأكثر استخداماً من جانب اللاجئين الهاربين من أوطانهم والباحثين عن اللجوء في أوروبا.

وأوضحت الإحصائية أنّ النصف الأول من العام الجاري شهد ضبط نحو 16 ألف لاجئ على الحدود النمساوية، جاء معظمهم عن طريق البلقان، فيما جاء ربعهم تقريباً عبر البحر المتوسط وصولاً إلى إيطاليا ثم النمسا. وبالمقارنة بالأشهر الستة الأولى من 2015، حيث شهدت أوروبا بداية موجة الهجرة الواسعة، انخفض عدد اللاجئين والمهاجرين هذا العام بنسبة الثلث.

وتشير بيانات وزارة الداخلية النمساوية إلى أن معظم اللاجئين يأتون إما سيراً على الأقدام وإما بوساطة السيارات والقطارات المقبلة من دول شرق أوروبا المجاورة، ومعظمهم من المواطنين الأفغان.

في غضون ذلك، أعلن وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ سوبوتكا، اتخاذ تدابير جديدة لحماية المراكز الحدودية النمساوية، مشيراً إلى أنّه أصدر تعليمات بشأن تعزيز رجال الشرطة الموجودين في هذه المراكز بوحدات عسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات