مسؤول معارض يدعو إلى مقاومة مادورو

تكتل إقليمي يصف فنزويلا بالدكتاتورية

ريكاردو لونا متحدثاً بشأن الأزمة السياسية الفنزويلية في اجتماع إقليمي بالعاصمة ليما | أ.ب

وصفت بيرو حكومة كاراكاس بأنها «دكتاتورية»، بعد استضافة أول اجتماع لتكتل إقليمي جديد يضم 17 عضواً، ويهدف إلى السعي للتوصل إلى نهاية سلمية للأزمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا، في وقت دعا فيه مسؤول فنزويلي هارب المعارضة إلى مواصلة مقاومة الرئيس نيكولا مادورو الذي وسع نطاق سلطاته بتشكيل هيئة تشريعية جديدة.

وفي بيان مشترك صدر بعد الاجتماع في ليما، دانت الدول، وبينها كندا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك وتشيلي وكولومبيا، بشكل جماعي، انهيار النظام الديمقراطي في فنزويلا، وقالت إنها لن تعترف بأي إجراء تتخذه الجمعية التأسيسية الجديدة «غير الشرعية».

وقال وزير خارجية بيرو ريكاردو لونا، في مؤتمر صحافي وبجواره نظراؤه في المنطقة: «ما يحدث في فنزويلا دكتاتورية».

وتعد تصريحات لونا أقوى تصريح من دولة في أميركا الجنوبية ضد فنزويلا وسط موجة من الإدانات الدولية في الوقت الذي تقمع فيه حكومة مادورو الاحتجاجات وتسعى لتعزيز سلطاتها.

ودانت المجموعة الإقليمية الجديدة، التي تعتزم الاجتماع ثانية ما اعتبرته «الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية»، كما دانت «العنف والقمع والاضطهاد السياسي ووجود سجناء سياسيين والافتقار لانتخابات حرة».

إلى ذلك، دعا رئيس حي تشاكاو الراقي رومان موتشاتشو (معارض) الذي هرب لتجنب السجن في تسجيل فيديو جميع الفنزويليين إلى مواصلة مواجهة نظام مادورو.

يشار إلى أن موتشاتشو هو رابع مسؤول محلي تتهمه السلطات الفنزويلية خلال 15 يومياً بعدم منع المحتجين من تعطيل المرور في مناطقهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات