الجمعية التأسيسية في فنزويلا تقيل النائب العام

أقالت الجمعية التأسيسية الجديدة في فنزويلا أمس، النائب العام لويزا اورتيغا من مهامها، وهي تعتبر من أبرز مناهضي الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وقالت الجمعية إنّ المدافع عن الشعب طارق وليم صعب سيحل مؤقتاً مكان أورتيغا، كما قررت الجمعية أن تكون ولايتها لسنتين كحد أقصى.

وكانت قوات من الجيش الفنزويلي طوّقت في وقت سابق أمس مكاتب النائبة العامة في البلاد في كاراكاس، وفق ما أظهرت الصور التي نشرت على «تويتر».

ونشرت النائبة العامة لويزا أورتيجا دياز، وهي ناقدة صريحة للرئيس نيكولاس مادورو، صوراً لضباط خارج المبنى الواقع في وسط كاراكاس، قائلة إنه «حصار لمكتب النائبة العامة».

وكتبت: «أشجب هذا الفعل التعسفي أمام المجتمع الوطني والدولي». وأجريت الأحد الماضي انتخابات جمعية تأسيسية في فنزويلا وسط احتجاجات المعارضة قتل فيها 10 أشخاص. وتقول المعارضة إن الجمعية التأسيسية ستتيح لمادورو إحكام قبضته على السلطة.

ونجح المرشحون الموالون للزعيم الاشتراكي في انتخابات الجمعية، ولاقى الأمر انتقادات من جانب الولايات المتحدة. وتعيش فنزويلا الغنية بالنفط احتجاجات صاخبة منذ عدة أشهر، يطالب فيها المعارضون مادورو بالاستقالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات