فنزويلا: المعارضة ترفض الفوز المزور للرئيس

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس، فوز معسكره في انتخابات لجمعية تأسيسية جديدة تعيد صياغة الدستور نالتها أسهم الانتقادات الدولية، في وقت تعهدت المعارضة بمواصلة الاحتجاجات رغم وقوع اشتباكات دامية قتل خلالها 10 أشخاص في موجة من العنف اجتاحت فنزيلا يوم الانتخابات، وحذّرت المعارضة من أنّ مادورو سيندم على الانتخابات المزورة، مع تهديد أميركي بفرض عقوبات جديدة رافقه إدانات دولية للنتائج.

وأشاد مادورو الذي ارتدى قميصاً أحمر اللون بالنصر الذي حققه قائلاً: «إنها الانتخابات الأكبر التي تحققها الثورة في تاريخها منذ 18 عاماً»، في إشارة إلى العام الذي وصل فيه سلفه هوغو تشافيز إلى الحكم. وأضاف: «لماذا نأبه بما يقوله (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب»؟. وقادت واشنطن الإدانات الدولية للانتخابات.

إذ قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيثر ناويرت في بيان، إنّ الولايات المتحدة تندّد بهذه الانتخابات التي تقوض حقّ الشعب الفنزويلي في تقرير مصيره. وهدّدت ناويرت بأن واشنطن ستفرض عقوبات قوية وسريعة ضدّ حكومة مادورو. وتوالت الإدانات من أوروبا وكندا ودول أميركا اللاتينية بما فيها الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك، حيث أعرب الاتحاد الأوروبي أمس عن قلقه إزاء «مصير الديمقراطية» والعنف يوم الانتخابات في فنزويلا.

وقالت مينا أندريفا، وهي ناطقة باسم المفوضية الأوروبية، إن «الأحداث التي وقعت خلال الـ24 ساعة الماضية قد زادت من انشغال الاتحاد الأوروبي بمصير الديمقراطية في فنزويلا»، مشيرة إلى أنّ الاتحاد الأوروبي يأسف بشكل عميق للعنف والاضطرابات خلال الانتخابات، ويدين قوات الأمن الفنزويلية بسبب الاستخدام المفرط وغير المناسب للقوة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات