وزير الدفاع الأميركي مصدوم من تأثير التقشّف في الجيش

أعرب وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، أمس، عن «صدمته» إزاء المستوى المتدني للجاهزية القتالية للجيش الأميركي الناجم عن سنوات عديدة من التقشف على حد قوله.

وقال ماتيس، أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب: «لقد تقاعدت من الخدمة العسكرية بعد ثلاثة أشهر من دخول التقشف حيز التنفيذ، بعد أربع سنوات عدت إلى الوزارة (البنتاغون) وصدمت بما رأيته بشأن جاهزيتنا القتالية»، مؤكداً أنه ما من عدو في الميدان ألحق ضرراً بجاهزية جيشنا كما فعل التقشف.

وكشف وزير الدفاع أنه سيطرح على الرئيس دونالد ترامب خيارات بشأن أفغانستان «قريباً جداً»، موضحاً أن الاستراتيجية المزمعة ستأخذ بعداً إقليمياً بدلاً من التركيز على أفغانستان وحدها. وأردف ماتيس، أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب: «نأخذ بعداً إقليمياً تجاه هذه المسألة، وسنطرح ذلك على الرئيس لاتخاذ قرار قريباً جداً». وتقوم إدارة ترامب بمراجعة عن أفغانستان تدور حول إرسال ما بين 3000 و5000 من القوات الأميركية وقوات التحالف إلى أفغانستان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات