تعليق حملة الانتخابات التشريعية البريطانية والتمسّك بإجرائها الخميس

أعلن حزبا المحافظين والعمال تعليق حملتيهما الوطنية للانتخابات التشريعية التي ستجرى الخميس بعد الاعتداء الذي أودى بحياة 7 أشخاص في وسط لندن.

وقال ناطق باسم حزب المحافظين «إن الحزب لن يقوم بحملة على المستوى الوطني. سنراجع هذا القرار (الاثنين) مع ظهور تفاصيل جديدة عن الاعتداء».من جهته، قال زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن في بيان إن «حزب العمل علق حملته الانتخابية حتى بعد التشاور مع أحزاب أخرى، احتراما للذين قتلوا وللجرحى».

وتجرى الانتخابات التشريعية في بريطانيا الخميس المقبل.

من جهته، قال رئيس بلدية لندن، صادق خان، إنه يجب ألا يتم تأجيل الانتخابات البريطانية المزمعة في بريطانيا الخميس المقبل، بسبب هجمات لندن. وأكد أن «سكان لندن سيشهدون وجودا متزايدا لرجال الشرطة في المدينة بعد الهجمات الدامية، لكن ليس هناك ما يدعو للذعر»، وحض الناس على التزام الهدوء وتوخي الحذر. وتابع بأن المستوى الرسمي للتهديد الأمني ما زال عند مستوى «حاد»، ما يعني أن وقوع هجوم أمر مرجح بشكل كبير.

وأضاف خان إن «من الأمور التي يمكن أن نقوم بها حتى نثبت أننا لن نذعن للخوف، هو التوجه إلى صناديق الاقتراع الخميس، وتأكيد أننا نعي أهمية ديمقراطيتنا وحرياتنا المدنية، وحقوق الإنسان»، وتابع: «لست من دعاة تأجيل الانتخابات. أؤمن بشدة بالديمقراطية وبضرورة الإدلاء بأصواتنا، ونحن ندرك في الواقع أن التصويت في الانتخابات من بين الأمور التي يكرهها الإرهابيون، فهم يكرهون الديمقراطية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات