إجراءات

الهوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي شرط تقديم طلب التأشيرة لأميركا

أعلن مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة تفرض منذ بضعة أيام على طالبي التأشيرات مهما كانت جنسياتهم معلومات عن هوياتهم وحساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في إطار التشدد بسياسة الهجرة الأميركية. وأوضح المسؤول أن الإجراء الجديد يسري منذ 25 مايو الماضي وينطبق على أي طالب تأشيرة، يرى موظف قنصلي أميركي أنه يحتاج إلى معلومات عن حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.وأشار إلى أن 1 % من أكثر من 13 مليون شخص يطلبون سنوياً الحصول على تأشيرات في العالم، إلى الولايات المتحدة سيتأثرون بهذه القواعد الجديدة.

وأضاف، أن الآلية الجديدة تستند إلى مذكرة للرئيس دونالد ترامب تعود 6 مارس الماضي وتتناول تعزيز المراقبة على طالبي التأشيرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات