«شبح» أميركا في أوروبا لردع روسيا

طائرة إف 35 أو «الشبح»

وصل إلى بريطانيا قبل أيام سرب من الطائرات الأميركية المقاتلة من طراز «إف 35»، المعروفة باسم الشبح، وذلك للمرة الأولى، إذ من المقرر أن تشارك في تدريبات ينظمها حلف شمال الأطلسي بهدف «ردع» روسيا.

ويأتي هذا التحرك الأميركي وسط توتر في العلاقات بين واشنطن وموسكو على خلفية الحرب في سوريا، وكذلك الأزمة في أوكرانيا، في وقت وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب علاقات بلاده مع روسيا بأنها «في أدنى مستوى لها».

ويبعث إرسال طائرات الشبح إلى بريطانيا رسالة طمأنة للحلفاء الأوروبيين في مواجهة تزايد التدخل الروسي في القارة.

وقال الجنرال الأميركي تود د. وولترز إنه «من المهم أن نجري تدريبات مع شركائنا من أجل رفع كفاءة قواتنا المشتركة للدفاع عن سيادة الدول المتحالفة معنا».

تعليقات

تعليقات