روسيا تحذّر من حشود «ناتو» بجوارها

حذّرت روسيا من التهديد الذي يشكّله حلف شمال الأطلسي (ناتو) في شرق أوروبا ودول البلطيق، وعبّرت عن قلقها من أنه للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية ينتشر جنود ألمان على حدود روسيا.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية، أمس، أن روسيا ترى تهديداً في نشر قوات وعتاد عسكري لحلف شمال الأطلسي في دول البلطيق وبولندا وألمانيا، وأنها لا تملك معلومات عن متى وكيف سينتهي ذلك. ونقلت الوكالة عن نائب وزير الخارجية الروسي أليكسي ميشكوف قوله إن موسكو تراقب الأمر عن كثب لضمان أمنها.

وقال ميشكوف: «هذا النشر تهديد لنا بالطبع... ومن قال إنه سينتهي عند هذا الحد؟ ليس لدينا مثل هذه المعلومات. لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية نرى جنوداً ألماناً على حدودنا».

وجاءت تعليقات ميشكوف بعد أن نشرت الولايات المتحدة آلاف الجنود والأسلحة الثقيلة في بولندا ودول البلطيق وجنوب شرق أوروبا في أكبر حشد عسكري منذ الحرب الباردة.

ومن المقرر أن تعزز ألمانيا قواتها في ليتوانيا هذا الشهر، في إطار خطط حلف شمال الأطلسي التي تهدف إلى طمأنة دول أوروبية، بعد ضم روسيا إلى شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014.

في السياق، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مسؤول بوزارة الخارجية الروسية قوله إن روسيا ترى رومانيا موقعاً لحلف شمال الأطلسي، وتهديداً بسبب استضافتها عناصر درع أميركية مضادة للصواريخ. ويقول الجيش الأميركي إن هناك حاجة إلى الدرع لتوفير الحماية من إيران، وإنه لا يهدد روسيا.

ومن المقرر بناء جزء آخر من الدرع في بولندا. وقال المسؤول الكبير بوزارة الخارجية الروسية ألكسندر بوتسان خارتشينكو: «موقف رومانيا وقيادتها حوّل البلاد إلى موقع للحلف، وهذا يمثل تهديداً واضحاً لنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات