EMTC

منافسة

كارلوس يدشّن محطته بأميركا

قرر الملياردير المكسيكي من أصل لبناني كارلوس سليم صاحب شركة الهواتف الخلوية إطلاق محطة «نويسترا فيجن» التلفزيونية الناطقة بالمكسيكية في الولايات المتحدة، في منافسة واضحة ومحتدمة مع محطتي «يونيفيجن» و«تيلموندو».

وأشار البيان في مقطع فيديو ترويجي عبر الإنترنت أن المحطة سيتم تمويلها من قبل «أميركا موفيل»، وجاء الصوت المرافق للإعلان الزاخر بالصور والمشاهد البارزة من المكسيك، يقول: «(نويسترا فيجن) تتمحور حول المكسيكيين، من صناعة مكسيكية وتبث من المكسيك».

أما سليم، الذي يشكل قوة شراء أساسية في عالم التلفزيون في أميركا اللاتينية بوصفه رابع أغنى رجل في العالم بثروة تقدر بـ48.2 مليار دولار، فقد أقصي عن السوق المكسيكي من قبل صناع القرار القلقين من القوة المالية التي تحصنه بها إمبراطوريته في عالم الاتصالات.

وتعتبر «أميركا موفيل» شركة الهواتف الخلوية الأضخم في أميركا اللاتينية والمسؤولة عن تكديس ثروة سليم عبر السنوات.

ومن المتوقع أن تعمل محطة «نويسترا فيجن» التي تعني رؤيتنا على بث الأخبار والأفلام السينمائية وأبرز الأخبار الرياضية، بما يؤكد نهج شركة «أميركا موفيل» وعهدها بأن تبقى مكسيكية 100 بالمئة وتروّج حضارة البلاد.

ويتزامن إطلاق محطة سليم التلفزيونية مع الأجواء المشحونة بين المكسيك والرئيس الأميركي حديث العهد دونالد ترامب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات