قرار

مجلس الأمن يرفع العقوبات عن زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني

رفع مجلس الأمن العقوبات المفروضة على الأفغاني زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار، مما قد يمهد الطريق لعودته علناً إلى أفغانستان.

وطلبت الحكومة الأفغانية هذا الإجراء ضمن اتفاق سلام مع حكمتيار وجماعته المقاتلة في سبتمبر الماضي. وقوبل الاتفاق بانتقادات من بعض الأفغان وجماعات حقوق الإنسان بسبب العفو الذي يمنحه لحكمتيار وكثير من مقاتليه. ولا يؤدي حكمتيار دوراً كبيراً في الصراع الحالي في أفغانستان، إلا أنه كان شخصية رئيسة خلال الحرب الأهلية في التسعينيات، وانهالت عليه اتهامات بإطلاق صواريخ عشوائياً على كابول، وارتكاب انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان.

ورحبت الحكومة الأفغانية بقرار مجلس الأمن، وقال محمد أكرم خبالواك، المستشار السياسي للرئيس أشرف عبد الغني، إنه «خطوة كبرى تجاه السلام والاستقرار في أفغانستان» .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات