أقال القائمين بأعمال وزارة العدل ودائرة الهجرة

ترامب ماض في قرار حظر السفر ويزيح معرقليه

Ⅶ تظاهرة حاشدة في واشنطن ضد ترامب | إي.بي.إيه

لا يزال قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخاص بفرض قيود على دخول رعايا سبع دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة وكذلك اللاجئين، محل شد وجذب، حيث يصر الرئيس الأميركي عليه، وهو ما دفعه إلى إقالة وزيرة العدل بالوكالة سالي ييتس بعد رفضها تطبيق مرسومه، كما قام بخطوة مماثلة تجاه المسؤول بالوكالة عن إدارة الهجرة والجمارك دانيال راغسديل، وعين مكانه توماس هومان.

وتفصيلاً، أقال ترامب، ييتس، وهي القائمة بأعمال وزير العدل وأكبر محامية عن الحكومة الاتحادية، بعد أن أقدمت على خطوة نادرة غير معتادة بتحدي البيت الأبيض، ورفضت الدفاع عن قيود جديدة على السفر تستهدف سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

ومن المنتظر أن يحل محل ييتس التي عينها الرئيس السابق باراك أوباما، في غضون أيام، جيف سيشنز مرشح ترامب لقيادة وزارة العدل الذي ينتظر تصديق مجلس الشيوخ على ترشيحه.

وذكر البيت الأبيض أن ترامب عين دانا بوينتي المحامي الاتحادي لمقاطعة شرق فرجينيا مكان ييتس لحين إقرار تعيين سيشنز.

وعلى الفور ألغى بوينتي التعليمات التي أصدرتها ييتس. وقال في بيان: «أعطي توجيهات إلى الرجال والنساء في وزارة العدل بأن يقوموا بواجبهم كما أقسمنا عليه وأن يدافعوا عن أوامر رئيسنا القانونية». وفي خطوة مماثلة، أقال الرئيس الأميركي المسؤول بالوكالة عن إدارة الهجرة والجمارك دانيال راغسديل، وعين مكانه توماس هومان، وذلك بُعيد أقل من ساعة على إقالته وزيرة العدل بالوكالة.

وقال وزير الأمن الداخلي جون كيلي، في بيان لم يعلل فيه سبب إقالة راغسديل المعين منذ عهد أوباما، إن تعيين هومان سيسهم في «ضمان أننا نطبق قوانين الهجرة داخل الولايات المتحدة بما يتفق والمصلحة الوطنية».

في الأثناء، تتصاعد موجة الغضب الداخلية ضد قرار ترامب الخاص بحظر السفر، حيث تعتزم ولاية ماساتشوستس الانضمام للمعركة قضائية ضد ترامب، وبذلك تحذو ماساتشوستس حذو ولاية واشنطن وولايات أخرى قالت إنها سترفع دعوى في محكمة اتحادية تطعن في الحظر على أسس دستورية.

تهديد للقيم

اعتبرت زعيمة الأقلية في مجلس النواب الأميركي نانسي بلوسي «أن قرارات الريس دونالد ترامب تهدد قيمنا ولا تنسجم مع قسم حلف اليمين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات