كأس العالم 2018

فيديو يفضح التعذيب بحق الروهينغا

تعهّدت حكومة ميانمار باتخاذ إجراءات ضد عناصر الشرطة، الذين ظهروا في تسجيل فيديو انتشر على الإنترنت وهم يضربون قرويين من أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية راخين.

وتعتبر القصة التي تصدرت الصفحة الأولى بصحيفة غلوبال نيو لايت في أوف ميانمار التي تديرها الدولة، عن حادث الخامس من نوفمبر، بمثابة اعتراف رسمي نادر بالانتهاكات، التي تشهدها ولاية راخين غربي البلاد.

وكانت السلطات تنفذ عمليات لمكافحة التمرد هناك منذ هجوم أكتوبر، الذي نفذه مسلحون مجهولون وأسفر عن مقتل 9 من حرس الحدود. وتتهم جماعات حقوق الإنسان قوات الأمن بارتكاب انتهاكات ضد أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية راخين، لاسيما عمليات الاغتصاب والقتل وحرق أكثر من ألف منزل، إلّا أن السلطات قد قالت إن شهادات وقوع الانتهاكات مبالغات غير مفيدة تنشرها وسائل الإعلام الأجنبية.

وأعلن مكتب وزيرة الخارجية، أونغ سان سوتشي، أن عملية تطهير في منطقة بلدة ماونغداو أسفرت عن الواقعة التي بدأت بعد أن أطلق 6 مهاجمين على 3 دراجات نارية النار على 11 شرطياً في 3 نوفمبر، وقتل فيها عريف شرطة وأصيب آخر.

وقالت إن الشرطة التي تصرفت بناء على معلومات وصلتها، داهمت القرية بحثاً عن المعتدين، وأضافت أنه في القرية نفسها، عاش رجل ينشر معلومات مغلوطة ويوزع منشورات لتأجيج الاحتجاجات هناك عندما زار دبلوماسيون المكان يوم 3 نوفمبر. وأوضحت القصة أن العملية عثر فيها أيضاً على 6 مناجل وسكين ورمح. وبعد العملية، أطلقت الشرطة سراح أهل القرية المتبقين وحثتهم على دعم السلام المجتمعي في القرية.

تعليقات

تعليقات