اليمين الشعبوي الألماني يهزم حزب ميركل في انتخابات محلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد عام من قرار ألمانيا فتح أبوابها أمام المهاجرين، حققت حركة «البديل لألمانيا» الشعبوية المناهضة للمهاجرين، نجاحاً انتخابياً مهماً في مقاطعة ميكلنبورغ فوربومرن الغربية (شمال) التي كانت ضمن أوروبا الشرقية، ملحقة هزيمة بحزب انجيلا ميركل قبل عام من الانتخابات التشريعية.

ورغم حلول الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الطليعة بنحو 30 في المئة من الأصوات بتراجع بخمس نقاط عن 2011، فإن الإنجاز كان من نصيب الحزب الشعبوي.

 وبحصوله على 21 في المئة، بحسب استطلاعات الخروج من مكاتب الاقتراع، تقدم هذا الحزب الصغير الذي تأسس في 2013 على الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل، وهي نائبة عن المنطقة، والذي حل ثالثاً بما بين 19 و20 في المئة من الأصوات. وقال ليف-اريك هولم زعيم الحزب الشعبوي في هذه المنطقة «انتصارنا يتمثل في أننا جعلنا حزب ميركل خلفنا. وهي ربما بداية النهاية للمستشارة».

طباعة Email