00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حريق كاليفورنيا يواصل زحفه المدمر

رجال إطفاء أثناء عمليات مكافحة الحريق | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل حريق هائل، أمس، زحفه إلى شرق ولاية كاليفورنيا الأميركية، متسبباً بتدمير مساحات شاسعة من الأراضي وإجلاء نحو 83 ألف شخص في الولاية، حيث أعلنت حالة الطوارئ. وامتد الحريق بسرعة إلى الجبال الجافة في منطقة سان برناردينو على بعد نحو مئة كيلومتر شرق لوس أنجليس. وبحسب آخر المعطيات فقد أتى الحريق على 10 آلاف و370 هكتاراً.

وكشف موقع «أنسيوويب»، أنه لم يتم احتواء سوى 4 بالمئة من الحريق حتى صباح أمس، رغم تعبئة أكثر من 1300 من رجال الإطفاء، فيما قالت لين تولماشوف الناطقة باسم معهد كاليفورنيا للمعلومات عن الحرائق «كالفاير»: المنطقة فيها أعشاب جافة جداً ما يشكل أداة وقود شديد الكثافة، وهذا ما يتيح تقدماً سريعاً جداً للحرائق وهي خطرة جداً على الناس وكذلك على رجال الإطفاء. وتهدد الحرائق أكثر من 34500 منزل ومبنى.

وتم غلق منتجع رايتوود الجبلي، وكذلك عدة أجزاء من الطرقات العامة. وأظهرت صور مذهلة لقنوات التلفزيون كرات من اللهب تشكلت بسبب الحر الشديد المنبعث من الحريق. وتشكلت سحابة كثيفة من الدخان الرمادي فوق صحراء كاليفورنيا يمكن مشاهدتها من على بعد 50 كيلومتراً من قلب الحريق.

كما انتشرت في الهواء رائحة احتراق. وأوضح الناطق باسم الإدارة الوطنية للغابات شون بريبيسكاس، أن «الحريق يدمر 40 هكتاراً في دقائق قليلة بدلاً من ساعة»، مشيراً إلى أن العديد من السكان يرفضون مغادرة منازلهم.

وأضاف: في كاليفورنيا لا يمكن إجبار الناس على مغادرة منازلهم، لكن ذلك يجبر الإطفائيين على العودة لإقناعهم بمغادرة المكان بدلاً من التفرغ لمكافحة الحريق، وأريد أن أقول للناس إنه لا شيء في منازلهم أغلى من حياتهم.

طباعة Email