00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المتمردون الأكراد يستأنفون الهجمات بعد فترة هدوء

«الدفاع» التركية خارج أنقرة واعتقال رجال أعمال

مبنى في الازيج شرقي تركيا تضرر من الانفجار الذي وقع قرب مقر للشرطة | أ.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

امتدت عملية التطهير في تركيا لتشمل عشرات من رجال الأعمال، إذ أصدرت النيابة العامة 187 مذكرة توقيف بحق هؤلاء، فيما تدرس وزارة الدفاع، نقل مقرها إلى خارج مركز العاصمة أنقرة، في إطار التغييرات التي تجريها الحكومة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة.. في وقت استأنف المتمردون الأكراد حملة اعتداءات دامية جديدة طالت للمرة الأولى مناطق (شرقي البلاد)، لا تقطنها غالبية كردية أسفرا عن 6 قتلى وأكثر من 200 جريح.

وكشفت وكالة «دوغان» أن الشرطة شنت عملية منسقة في إسطنبول و18 ولاية ضد الشركات المشتبه بأنها مشاركة في شبكة إرهابية وتمويل أنشطة مؤيدة لغولن. مذكرة توقيف

وأصدرت النيابة العامة في إسطنبول 187 مذكرة توقيف، إثر عملية أمنية واسعة، هي الثانية خلال أسبوع، استهدفت أساساً رئيس اتحاد الصناعيين ورجال الأعمال التركي (توسكون)، ورجال أعمال معروفين. كما أمرت النيابة بمصادرة أملاك الـ 187 مشتبهاً بهم.

تغييرات

إلى ذلك، قال وزير الدفاع التركي، فكري إيشق، إن وزارته تدرس نقل مقرها إلى خارج مركز العاصمة أنقرة، في إطار التغييرات التي تجريها الحكومة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو الماضي. في وقت كشفت السلطات اعتقال 40 ألف منذ منتصف يوليو.

اعتداءات

في الأثناء، بعد بضعة أسابيع من الهدوء النسبي، أثر الانقلاب الفاشل في تركيا، استأنف المتمردون الأكراد حملة اعتداءات دامية جديدة، طالت للمرة الأولى مناطق لا تعد غالبية كردية.

وخلال ساعات، وقع هجومان نسبا إلى حزب العمال الكردستاني في الازيغ وفان شرقي تركيا، وأسفرا عن 6 قتلى، وأكثرمن 200 جريح.

وقتل ثلاثة شرطيين على الأقل، وأصيب 146 آخرون في اعتداء بالسيارة المفخخة، وقع في الازيغ (شرق)، والذي كان بمنأى حتى الآن عن النزاع الكردي.

ونسب وزير الدفاع التركي مباشرة، الهجوم فظة، إلى حزب العمال الكردستاني. وقبل التفجير بساعات، قتل ثلاثة أشخاص، مدنيان وشرطي، وأصيب 73 في فان (شرقي تركيا)، في اعتداء بالسيارة المفخخة.

تصريح

أدانت مصر الحادثين الإرهابيين اللذين وقعا في تركيا وأسفرا عن وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين. وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار احمد ابوزيد في بيان تضامن الشعب المصري مع الشعب التركي في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية التي لا تفرق بين دين أو عرق وتهدف إلى النيل من استقرار الشعوب حول العالم. القاهرة- وام

طباعة Email