00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ترامب يتراجع عن التعصّب ويغيّر طاقمه الانتخابي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أجرى دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية تعديلات جديدة على فريق حملته الرئاسية وذلك للمرة الثانية خلال شهرين، في وقت تعهد برفض التعصب، إذا اصبح رئيساً، فيما أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف.بي.آي»، أنه سلم الكونغرس الأميركي عدداً من الوثائق المرتبطة بتحقيقه في استخدام كلينتون لمزود غير رسمي للبريد الإلكتروني، أثناء عملها كوزيرة للخارجية.

وقرر ترامب تعيين الرئيس التنفيذي لموقع بريتبارت «ستيفن بانون» رئيساً تنفيذياً لحملته الانتخابية، وكيليان كونواي مديرة للحملة، وذلك قبل أقل من ثلاثة أشهر على موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل.

وجاء هذا التعديل بعد أن أظهرت استطلاعات للرأي أن ترامب يتراجع أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في السباق نحو الرئاسة. التسامحفي غضون ذلك، تعهد المرشح الجمهوري برفض عدم التسامح - وفق وصفه - إذا أصبح رئيساً، بينما يتهمه معارضوه بالتعصب في مختلف تصريحاته حول الهجرة المكسيكية أو المسلمين.

قال ترامب في بيان نشر على موقع «فيسبوك» نحن «سنرفض عدم التسامح والكراهية والقمع بكل أشكاله وسنسعى إلى بناء مستقبل جديد قائم على ثقافتنا وقيمنا المشتركة كشعب أميركي موحد».

اتهام للديمقراطيين من جهة أخرى اتهم ترامب الديمقراطيين بخيانة الأميركيين من أصول أفريقية الذين دعاهم لدعمه. وفي زيارة لويست بيند بولاية ويسكونسن (وسط) طلب المرشح الجمهوري صوت كل أميركي أفريقي يكافح اليوم في البلاد من أجل مستقبل مختلف وأفضل، وفق تعبيره.

وأكد ترامب أن الحزب الديمقراطي فشل وخان الأميركيين الأفارقة، وأضاف أن الديمقراطيين يعتبرون أن حصولهم على أصوات الأميركيين الأفارقة أمر محسوم.

الى ذلك، أوضح مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف.بي.آي»، أنه سلم الكونغرس الأميركي عدداً من الوثائق للبريد الإلكتروني، لكلينتون أثناء عملها كوزيرة للخارجية. وأكد المكتب في بيان، أنه قدم مواد ذات صلة إلى لجان الكونغرس التي تحقق في الأمر.

وأضاف: «المواد تحتوي على معلومات محظور نشرها ومعلومات أخرى حساسة ويجري تقديمها بناء على توقعات أنها لن تنشر أو يكشف عنها من دون اتفاق مع إف.بي.آي». وقالت ناطقة باسم لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي بمجلس النواب، إن أعضاء من اللجنة يراجعون المعلومات المصنفة أنها «سرية»، ورفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل في الوقت الحالي.

وقال الرئيس المكسيكي انريكي بينا نيتو إنه مستعد للاجتماع مع دونالد ترامب وذلك بعد أشهر من تشبيهه المرشح الرئاسي الجمهوري الاميركي بالزعيم النازي أدولف هتلر.

وقال بينا نيتو في مقابلة تلفزيونية «نعم أنا مستعد للاجتماع معه» في إشارة الى ترامب. وأضاف «أنا لم التق به قط. ولا يمكنني أن أوافق على بعض الأشياء التي قالها لكنني سأحترم تماماً من سيصبح الرئيس القادم للولايات المتحدة أياً كان وسأسعى للعمل معه».

طباعة Email